EN
  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2011

رئيس الاتحاد العراقي واثق من الاحتفاظ باللقب الأسيوي

العراق مقبل على مهمة الاحتفاظ بلقب أسيا

العراق مقبل على مهمة الاحتفاظ بلقب أسيا

أطلق رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد تصريحات ذات نبرة تحد بأن منتخب "أسود الرافدين" سيكون قادرا على الاحتفاظ باللقب الأسيوي للمرة الثانية على التوالي خلال منافسات البطولة المقبلة التي تقام في العاصمة القطرية الدوحة في الفترة ما بين 7 إلى 29 يناير/كانون الثاني، خاصة أن الفريق نجح في استعادة عافيته في الفترة الأخيرة خلال معسكر الإعداد بعد كأس الخليج.

أطلق رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد تصريحات ذات نبرة تحد بأن منتخب "أسود الرافدين" سيكون قادرا على الاحتفاظ باللقب الأسيوي للمرة الثانية على التوالي خلال منافسات البطولة المقبلة التي تقام في العاصمة القطرية الدوحة في الفترة ما بين 7 إلى 29 يناير/كانون الثاني، خاصة أن الفريق نجح في استعادة عافيته في الفترة الأخيرة خلال معسكر الإعداد بعد كأس الخليج.

وقال سعيد في حديثه لصدى الملاعب: "العراق حامل اللقب ولن يتنازل عن لقبه بسهولة، وأؤمن أن التشكيلة الحالية لأسود الرافدين هي الأفضل، وحاليا أعتقد أن الفريق استرجع عافيته، خاصة حسب بعدما تم تنفيذ خطط الاتحاد العراقي بخوض المنتخب 17 مباراة دولية منذ استلام سيدكا تدريب الفريق".

وأضاف رئيس الاتحاد العراقي: "الهدف الحقيقي عندي أن ندافع عن لقب أسيا بشرف، خاصة أن هناك أجواء إيجابية جدا، وأن أغلب لاعبينا لعبوا في الدوري القطري ومعتادون على ملاعب قطر، وأيضا مناخ قطر مناسب، وأيضا هناك جالية عراقية في قطر ستساند الفريق، أعتقد أن هذه مزية مهمة للمنتخب العراقي في هذا الظرف الصعب، لكن لن أخفي أن الدفاع عن اللقب أصعب من الحصول على البطولة".

ويلعب المنتخب العراقي في المجموعة الرابعة مع كوريا الشمالية والإمارات وإيران، لذا فرئيس الاتحاد العراقي طالب لاعبيه بعدم الثقة الزائدة واللعب بذكريات الماضي، خاصة أن جميع المنتخبات القادمة مرشحة بقوة لنيل البطولة الأسيوية، مؤكدا أن العراق والسعودية وكوريا الشمالية ونظيرتها الجنوبية وأستراليا واليابان، وكذلك قطر -الدولة المنظمة- من أقوى المنافسين للوصول إلى المباراة النهائية.

واعترف حسين سعيد بأن قرعة بطولة أسيا عام 2007، كانت سهلة للمنتخب العراقي ولعبت دورا كبيرا في وصوله للمباراة النهائية في تلك النسخة السابقة، قائلا: "مجموعتنا لم تكن بتلك الصعوبة، أيضا في دور الـ 8 لعبنا أما فيتنام وهي الدول المضيفة.. كانت خطوات أسهل في الوصول لربع النهائي، لكن حاليا المنتخب العراقي أعتقد أنه بوضعيه فنية أفضل من 2007؛ لأن هناك لاعبين خبرة ولاعبين شباب".

ويعتبر المنتخب الياباني أكثر الفرق حصولا على لقب أسيا بعدد 3 بطولات، بالتساوي مع السعودية وإيران، ثم كوريا الجنوبية ثانيا ببطولتين، ثم العراق والكويت بلقب واحد.