EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2009

جماهير الزمالك فرحة بنقطة المصري رأس الأنجولي فلافيو تحلق بالأهلي في الصدارة

فلافيو يسجل دائماً

فلافيو يسجل دائماً

وضع نادي الزمالك حدا لسلسلة من الهزائم في الدوري المصري الممتاز، بتعادله مع مضيفه المصري البورسعيدي، فيما واصل الأهلي انتصاراته وهزم المقاولون العرب مساء الأربعاء بهدفين مقابل هدف، في ختام منافسات المرحلة الثامنة عشرة.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2009

جماهير الزمالك فرحة بنقطة المصري رأس الأنجولي فلافيو تحلق بالأهلي في الصدارة

وضع نادي الزمالك حدا لسلسلة من الهزائم في الدوري المصري الممتاز، بتعادله مع مضيفه المصري البورسعيدي، فيما واصل الأهلي انتصاراته وهزم المقاولون العرب مساء الأربعاء بهدفين مقابل هدف، في ختام منافسات المرحلة الثامنة عشرة.

في المباراة الأولى، تمكن الزمالك -الفائز بالدوري المصري 11 مرة- من تحويل تأخره بهدف أحرزه محمد "دودي" الجباس مهاجم المصري بعد 16 دقيقة من بداية اللقاء؛ الذي أقيم في بورسعيد شمال مصر إلى تعادل، بعد أن سجل المدافع الدولي هاني سعيد أول أهدافه مع ناديه هذا الموسم في الشوط الثاني من ضربة رأس.

ورغم أن الزمالك انتزع أول نقطة في أربع مباريات؛ إلا أنه تراجع للمركز العاشر في ترتيب المسابقة برصيد 22 نقطة -هو نفس رصيد المصري- في ظل تحقيق الأندية المُهددة بالهبوط لانتصارات مفاجئة في هذه المرحلة.

المباراة بدأت سريعة، واستطاع أن يتقدم الجباس بهدف مبكر بعدما تلقى كرة طويلة من أحمد شديد قناوي مرت بين قلبي دفاع الزمالك سددها مباشرة على يسار عبد الواحد السيد حارس عرين الزمالك.

بعد الهدف اعتمد الزمالك على محمد عبد الرازق "شيكابالا" والمخضرم عبد الحليم علي، إلا أن المصري الذي قاده المجري بيشكي لأول مرة واصل سيطرته لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة.

وفي الشوط الثاني تحول الزمالك للهجوم من أجل إدراك التعادل، وشكلت تحركات "شيكابالا" وتمريراته خطورة بالغة على مرمى أصحاب الأرض، في ظل تراجعهم للدفاع، ومن إحدى الكرات الثابتة رفع شيكابالا عرضية انقض عليها سعيد وحولها برأسه داخل الشباك.

ونجح البديل محمد المرسي مهاجم الزمالك في تشكيل خطورة محققة على مرمى المصري؛ لكن دون أن تتغير النتيجة.

وفي المباراة الثانية، انتظر الأهلي بطل المسابقة في السنوات الأربع الأخيرة للدقائق العشر الأخيرة لتحقيق الفوز عبر رأسية الأنجولي فلافيو أمادو "بالتخصص" عبر عرضية مواطنه جيلبيرتو؛ ليكون هدف الفوز للشياطين الحمر، بعد هدف النجم محمد أبو تريكة من ركلة جزاء في الدقيقة التاسعة من المباراة التي أقيمت على استاد القاهرة، فيما سجل هدف المقاولون محمد جمال في الدقيقة 60.

بالفوز ثأر الأهلي من تعادله مع المقاولون في الدور الأول، ليرفع رصيده إلى 39 نقطة في المركز الأول منفردا، بينما زاد موقف أبناء عثمان أحمد عثمان تعقيداً برصيد 21 نقطة فقط في المركز الثاني عشر.

نشط الأهلي من البداية، ونجح محمد بركات في الحصول على ركلة جزاء سددها أبو تريكة بنجاح داخل الشباك، بعد الهدف سيطر حامل اللقب على المباراة تماماً دون أية خطورة على مرمى أمير عبد الحميد؛ لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة.

وفي الشوط الثاني، دفع البرتغالي مانويل جوزيه بجيلبرتو وحسام عاشور وأسامة حسني، إلا أن هذه التغييرات لم تمنع المقاولون من تحقيق التعادل من تسديدة قوية لجمال سكنت شباك عبد الحميد رغم ضعفها.

وانتظر الأهلي حتى الدقيقة 85؛ ليحقق الفوز عبر رأس فلافيو الذي اقترب من الأرض كثيرا؛ ليحولها داخل الشباك إثر عرضية مواطنه جيلبرتو المتقنة، ليسجل فلافيو هدفه السادس في آخر ست مباريات خاضها مع بطل مصر والأهداف الستة برأسه وبنفس الطريقة، ليتصدر هدافي المسابقة.

وفي بقية المباريات، مني إنبي الذي يحتل المركز الثالث بأول هزيمة على ملعبه الجديد بتروسبورت بالقاهرة، وخسر بهدف نظيف أمام ضيفه اتحاد الشرطة، بينما خسر الإسماعيلي خارج أرضه بالنتيجة نفسها أمام طلائع الجيش.

وتغلب حرس الحدود صاحب المركز الخامس على ضيفه بترول أسيوط، وفاز عليه بهدفين مقابل هدف واحد، بينما عاد الاتحاد السكندري إلى قواعده بالفوز 2-1 على المصرية للاتصالات، وهو الانتصار الثاني على التوالي للفريق المنتمي لمدينة الإسكندرية الساحلية.

وكان بتروجيت قد أهدر فرصة انتزاع صدارة الترتيب يوم الثلاثاء، بعد خسارة مفاجئة أمام الأولمبي المتعثر بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.