EN
  • تاريخ النشر: 06 نوفمبر, 2010

الجماهير حطمت المدرجات واعتدت على اللاعبين ذبح مشجع جزائري في "ديربي" قسنطينة

الشغب يطل بوجهه القبيح في الجزائر

الشغب يطل بوجهه القبيح في الجزائر

شهدت أحداث مباراة ديربي قسنطينة بين مولودية وشباب قسنطينة في دوري الدرجة الثانية الجزائري؛ أحداثًا مؤسفةً بعد أن تم ذبح أحد المشجعين في المدرجات خلال متابعته المباراة.

شهدت أحداث مباراة ديربي قسنطينة بين مولودية وشباب قسنطينة في دوري الدرجة الثانية الجزائري؛ أحداثًا مؤسفةً بعد أن تم ذبح أحد المشجعين في المدرجات خلال متابعته المباراة.

ولم تَكْتَفِ جماهير الفريقين بتحطيم مقاعد المدرجات والاعتداء على اللاعبين، بل قامت أيضًا بالاشتباك فيما بينها انتهت بذبح أحد المشجعين عمره 19 عامًا.

وذكرت صحيفة "الخبر" الجزائرية السبت أنه تم نقل المصاب على وجه السرعة إلى المستشفى، وأجريت له عملية جراحية ناجحة.

وطغى هذا الحدث على الأحداث التي شهدتها الجولة السابعة من مباريات الدرجة الثانية بالدوري الجزائري، والتي شهدت عودة قوية لظاهرة العنف.

ولم تَفِ المواجهة المحلية بين مولودية قسنطينة والجار شباب قسنطينة بوعودها، وانتهت بالتعادل السلبي، وشهدت نهاية مأساوية؛ حيث لم يقتصر الأمر على تحطيم كراسي المدرجات ورشق اللاعبين بالزجاجات فحسب، بل تعرض الشاب بوخيط إسلام، الذي لا يتجاوز سنه 19 عامًا، للذبح في المدرجات التي كانت مكتظة عن آخرها بجماهير الفريقين، وقد تم نقله على الفور إلى المستشفى الجامعي بقسنطينة؛ حيث خضع لعملية جراحية ناجحة، وباشر الأمن الجزائري فور وقوع الحادث، عملية البحث عن المتسببين بهذا الاعتداء.

كما تعرض مشجع آخر لا يتعدى عمره 18 عامًا لسقوط خطير على الأسلاك الشائكة التي تفصل المدرجات عن أرضية الملعب، ونقل هو الآخر إلى المستشفى.