EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2011

سيرينا تواجه سامانتا على لقب السيدات ديوكوفيتش ونادال في نهائي بطولة فلاشينج ميدوز للتنس

ديوكوفيتش ونادال يصطدمان مجددا بنهائي فلاشينج ميدوز

ديوكوفيتش ونادال يصطدمان مجددا بنهائي فلاشينج ميدوز

تتجدد المواجهة بين الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول ووصيف البطل والإسباني رافايل نادال الثاني وحامل اللقب في المباراة النهائية لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى للتنس على ملاعب فلاشينج ميدوز في نيويورك غدا الاثنين.

تتجدد المواجهة بين الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول ووصيف البطل والإسباني رافايل نادال الثاني وحامل اللقب في المباراة النهائية لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى للتنس على ملاعب فلاشينج ميدوز في نيويورك غدا الاثنين.

وفي نصف النهائي، فاز ديوكوفيتش (24 عاما) على السويسري روجيه فيدرر الثالث 6-7 (7-9) و4-6 و6-3 و6-2 و7-5، ونادال (25 عاما) على البريطاني آندي موراي الرابع 6-4 و6-2 و3-6 و6-2.

تقام المباراة النهائية غدا الاثنين بعد أن تأجلت المباريات يومي الثلاثاء والأربعاء بسبب الأمطار.

وكان نادال أحرز لقبه الوحيد في البطولة الأمريكية حتى الآن بفوزه على ديوكوفيتش في نهائي العام الماضي.

الصربي خاض مباراة صعبة وعاد من بعيد بعد أن تأخر بمجموعتين، كما أنه أنقذ كرتين حاسمتين والإرسال في حوزة فيدرر لحسم المباراة، وثأر منه بعد أن ألحق الأخير الخسارة الوحيدة عمليا هذا العام في نصف نهائي رولان جاروس الفرنسية.

في سجل ديوكوفيتش خسارة ثانية اضطر فيها إلى الانسحاب أمام موراي في نهائي دورة سينسيناتي الأمريكية بسبب الإصابة في كتفه قبل انطلاق فلاشينج ميدوز بأسبوع.

في المقابل، حقق الصربي فوزه الثالث والستين منذ بداية العام المتوج بعشرة ألقاب منها لقبان في الجراند سلام في ملبورن الأسترالية وويمبلدون الإنجليزية، رافعا عدد ألقابه الكبيرة إلى ثلاثة بعد أن افتتح رصيده في أستراليا عام 2008.

وستكون المباراة النهائية الثالثة لديوكوفيش في فلاشينج ميدوز، إذ خسر أمام فيدرر عام 2007، وهو في أفضل حالاته الفنية لجمع ألقاب الجراند سلام الأربعة الكبرى والابتعاد أكثر وأكثر في صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.

انتزع الصربي صدارة التصنيف بعد فوزه على نادال بالذات في نهائي ويمبلدون قبل نحو شهرين، كما كان هزمه في أربع مباريات نهائية لدورات الماسترز (الألف نقطة) هذا الموسم أيضا في أنديان ويلز وميامي وروما ومدريد.

اعتبر ديوكوفيتش أنه "أكبر فوز حقق هذا العام ومن الأكبر في مسيرتهمضيفا "كما في العام الماضي، وجهت ضربة قوية وكنت محظوظا فيها، فلقد كنت قريبا من العودة إلى منزلي".

أما فيدرر فتحسر على ضياع الفوز قائلا "كانت الأمور بمتناولي، لكنني لم ألعب جيدا في النقاط الأخيرة، المباراة كانت متقاربة وكنت على وشك الفوز بها، لكنني أهدرت كرة وتغير كل شيء".

وهي المرة الأولى التي ينهي فيها فيدرر من دون لقب كبير منذ عام 2002.

يذكر أن فيدرر تصدر التصنيف العالمي نحو أربعة أعوام ونصف العام، كما أنه حامل الرقم القياسي في بطولات الجراند سلام (16 لقبا).

في المقابل، فإن نادال يبحث عن لقبه الحادي عشر في الجراند سلام بعد رولان جاروس أعوام 2005 و2006 و2007 و2008 و2010 و2011 وويمبلدون 2008 و2010 وملبورن 2009 والولايات المتحدة 2010.

وكان نادال فاز بمباراتين فقط بين نهائي ويمبلدون وانطلاق منافسات فلاشينج ميدوز.

وفي بطولة السيدات، خطت الأمريكية سيرينا وليامس الثامنة والعشرون خطوة إضافية نحو لقبها الرابع عشر في بطولات الجراند سلام بفوزها السهل على الدنماركية كارولين فوزنياكي الأولى 6-2 و6-4 في نصف النهائي.

وتلتقي سيرينا في النهائي الأسترالية سامانتا ستوسور التاسعة الفائزة على الألمانية إنجليك كيربر 6-3 و2-6 و6-2.

وصلت الأمريكية إلى المباراة النهائية من دون إهدار أي مجموعة حتى الآن في طريقها إلى اللقب الرابع للبطولة بعد أعوام 1999 و2002 و2008.

وفشلت فوزنياكي من جهتها في مواصلة مشوارها نحو لقبها الكبير الأول في مسيرتها رغم أنها أحرزت ستة ألقاب هذا الموسم حتى الآن في دورات دبي وإنديان ويلز وتشارلستون وبروكسل وكوبنهاجن ونيو هايفن، رفعت بها رصيدها إلى 18 لقبا في مسيرتها الاحترافية.

وسبق أن وصلت الدنماركية إلى نهائي البطولة الأمريكية عام 2009 قبل أن تخسر أمام البلجيكية كيم كلايسترز بطلة النسخة الأخيرة أيضا والغائبة هذه المرة بسبب الإصابة.

سيرينا -التي غابت عن الملاعب نحو عام بسبب إصابات متعددة، خضعت على إثرها لعمليتين جراحيتين في القدم- عادت إلى الملاعب في بطولة ويمبلدون الأخيرة لكنها لم توفق، ثم فازت بلقبين في طريقها إلى فلاشينج ميدوز في ستانفورد وتورونتو.

أما ستوسور، فتخوض المباراة النهائية لإحدى البطولات الكبرى للمرة الثانية في مسيرتها الاحترافية بعد رولان جاروس عام 2010.