EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2011

دوري العقول الهاوية

حسن المستكاوي

حسن المستكاوي

تساءلت عن دورى المحترفين، وأشرت إلى أن اتحاد الكرة يتعامل مع هذا الموضوع بغموض، فهل سيطبق فى الموسم المقبل؟ هل يمكن تطبيقه؟ هل يسمح الوقت الآن، وقد كان يسمح قبل سنوات حين كان الجميع يطالبون الاتحاد بالتحرك، لكنه ظل ينتظر مغادرة القطار للمحطة كى يهرول خلفه محاولا اللحاق به؟.

(حسن المستكاوي ) ●●تساءلت عن دورى المحترفين، وأشرت إلى أن اتحاد الكرة يتعامل مع هذا الموضوع بغموض، فهل سيطبق فى الموسم المقبل؟ هل يمكن تطبيقه؟ هل يسمح الوقت الآن، وقد كان يسمح قبل سنوات حين كان الجميع يطالبون الاتحاد بالتحرك، لكنه ظل ينتظر مغادرة القطار للمحطة كى يهرول خلفه محاولا اللحاق به؟.

  ●● الإجابة كانت سريعة من المهندس هانى أبوريدة بتصريح نشر فى الأهرام قال فيه إن الاتحاد الأفريقى لن يمنع الأندية المصرية من الاشتراك فى مسابقاته فى حالة عدم تطبيق دورى المحترفين، ومضيفا أن هناك سبع دول فقط تمكنت من تطبيق دورى المحترفين فى أفريقيا، وأن مصر تحتاج لمزيد من الوقت لتطبيقه.

  إجابة سريعة، عن أسئلة قائمة وقديمة، لكنها شأن إجابات عديدة على الأسئلة المهمة، لا تحمل نصا قاطعا، نعم سنطبق دورى المحترفين، لا لن نطبق دورى المحترفين، هو الوقت الذى نحتاجه للتطبيق، ولماذا يتحدث الجميع منذ سنوات عن هذا الدورى المقرر والمحتوم، وإلا الشطب والاستبعاد ومصادرة النشاط وإيقاف الأندية المصرية. هل كانوا يعلمون فى الاتحاد أن هذا الدورى ليس مهما وليس ضروريا أن يطبق، ومع ذلك أشاعوا أنه الحل والمصير، وهذا عيب. أم أنهم كانوا لا يعلمون وأدركوا ذلك مؤخرا، فأعلنوه. وهذه مصيبة؟.

  ●● من المهندس شريف حبيب عضو مجلس إدارة نادى المقاولون كنت تلقيت رسالة تفيد بأن هناك معوقات قانونية فى تطبيق دورى المحترفين تتعلق بالمواد (53) و(54) و(55) من القانون رقم 77 لسنة 1975 والخاصة بإصدار قانون إنشاء الهيئات الرياضية، وأشار شريف حبيب إلى أن إنشاء الأندية لشركات خاصة لكرة القدم فإنها سوف تخضع لرقابة الجهاز المركزى للمحاسبات لأنها مال عام، وهو ما يتعارض مع استقلالية شركات الكرة طبقا لشروط الفيفا. وتحدث المهندس شريف حبيب عن خسائر محتملة لا تقل عن 50 % لتلك الشركات الجديدة مما يحتم تصفيتها بحكم قانون الفيفا، كما لم يقم اتحاد الكرة بوضع أى تصور للأعباء المالية الجديدة التى ستتحملها الأندية بشأن مجالس الإدارة التى ستدير الشركات، وتأجير وبناء الملاعب والتأمين الطبى وخلاف ذلك. وأخيرا يجب موافقة الجمعيات العمومية على تأسيس تلك الشركات من عدمه وتحديد قيمة الأصول لأن تلك الأندية الكبيرة تملك أيضا أسماء شهرة يصعب تقدير قيمتها وستؤل للشركات الجديدة، وقد تنتقل ملكيتها لآخرين عند طرحها فى البورصة.

  ●● انتهت رسالة المهندس شريف حبيب. وبقى دورى المحترفين غامضا، وهو ما يعنى أننا سوف نظل أسرى دورى العقول الهاوية التى تقود الكرة المصرية فى تنظيمها وتطويرها إلى الهاوية؟.

  ●● قرأت تصريحات لسيد عبدالحفيظ مدير الكرة بالأهلى يقول فيه إن النادى يوافق على تأجيل مباراة الإسماعيلى من أجل مصلحة البلد، وقرأت تصريح لسيد عبدلحفيظ مدير الكرة بالأهلى يقول فيه إن النادى يرى أن تأجيل مباراة الإسماعيلى يخل بمبدأ تكافؤ الفرص. من نصدق سيد الأول أم سيد الثانى. ربما يقول سيد الأول شيئا، ثم ينسى سيد الثانى ما صرح به سيد الأول.

نقلا عن صحيفة "الشروق" المصرية اليوم الخميس الموافق 15 ديسمبر/كانون الأول 2011.