EN
  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2009

من يضحك في انتخابات الزمالك؟ دوريش وعباس ومرتضى.. وحكم البيت الأبيض

من يبتسم له الحظ في رئاسة الزمالك؟

من يبتسم له الحظ في رئاسة الزمالك؟

تتجه أنظار عشاق نادي الزمالك المصري غدا الجمعة نحو القلعة البيضاء لمتابعة أشرس انتخابات على مدار تاريخ النادي العريق، والذي سيتولى الفئز فيها مسؤولية قيادة السفينة الزملكاوية على مدار 4 سنوات قادمة.

تتجه أنظار عشاق نادي الزمالك المصري غدا الجمعة نحو القلعة البيضاء لمتابعة أشرس انتخابات على مدار تاريخ النادي العريق، والذي سيتولى الفئز فيها مسؤولية قيادة السفينة الزملكاوية على مدار 4 سنوات قادمة.

وتعتبر انتخابات غد الجمعة من أشرس الانتخابات على مدار تاريخ الزمالك، خاصة وأنها ستشهد صراعا ثلاثيا على مقعد الرئاسة بين كمال درويش وممدوح عباس ومرتضى منصور، بالإضافة إلى الأسماء المتعددة التي ستدخل دائرة المنافسة على العضوية.

ومما يؤكد صعوبة تلك الانتخابات أنه سيتنافس عليها ثمانية مرشحين، هم كمال درويش وممدوح عباس رئيس ومرتضى منصور، إلى جانب عبدالتواب خلف وخالد القوشي ومحمد بهجت وناصر متولي ومحمود خالد.

ولكن الحقيقة تتمثل في أن الصراع سيكون مقصورا على الثلاثي عباس ومنصور ودرويش على مقعد الرئاسة؛ حيث شن كل منهم حملة دعائية كبيرة، تضمنت حروبا نفسية كبيرة ضد منافسيهم.

واعتمد ممدوح عباس في حملته الدعائية على أرقام الملايين وحجم الاستثمارات المستقبلية ورؤيته لتطوير منشآت النادي وبنيته الأساسية، أما درويش فقد ركز على الإنجازات التي حققتها المجالس السابقة تحت قيادته على مستوى البطولات والألقاب الرياضية، بينما أكد مرتضى منصور على ضرورة حصوله على فرصة مماثلة لمنافسيه في قيادة الزمالك.

ونظرا لأن البيت الأبيض من القلاع المهمة في كرة القدم المصرية، فإن إسناد مقاليد الحكم ستكون في يد أعضاء الجمعية العمومية الذين لهم الحق في اختيار من يمثلهم في الأعوام القادمة.

وفي النهاية، ترى من يبتسم له الحظ في تلك الانتخابات ويقود سفينة الزمالك لأربعة أعوام مقبلة؟ وترى هل ستعود البطولات لنادي الزمالك في حال انتخاب مجلس إدارة متجانس في أعضائه، أم ستعود المشاكل من جديد بعد فترة استقرار عاشها النادي تحت قيادة الدكتور محمد عامر؟