EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2009

بعد هدف نوسوفور القاتل في الدقيقة 90 دموع التوانسة ينتظرونها أفراحا أمام موزمبيق

حزن تونسي لعدم حسم التأهل للمونديال

حزن تونسي لعدم حسم التأهل للمونديال

لا تزال الجماهير التونسية تضرب كفا بكف بعد الفوز "الصادم" الذي حققه المنتخب النيجيري على نظيره الموزمبيقي مساء أمس الأحد في الدقيقة 93 ليؤجل صعود تونس إلى المرحلة الأخيرة، وتتحول الأفراح إلى أحزان بعد أن كان نسور قرطاج على وشك التأهل للمونديال.

لا تزال الجماهير التونسية تضرب كفا بكف بعد الفوز "الصادم" الذي حققه المنتخب النيجيري على نظيره الموزمبيقي مساء أمس الأحد في الدقيقة 93 ليؤجل صعود تونس إلى المرحلة الأخيرة، وتتحول الأفراح إلى أحزان بعد أن كان نسور قرطاج على وشك التأهل للمونديال.

وكان المنتخب التونسي فائزا على كينيا في رادس بهدف عصام جمعة في نفس الوقت الذي كانت تسير فيه مباراة نيجيريا وموزمبيق إلى الانتهاء بالتعادل السلبي، إلا أن هدف فيكتور أوبينا نوسوفور تسبب في صدمة تونسية وتأجيل التأهل حتى الجولة الأخيرة.

وكان فوز تونس وتعادل نيجيريا كفيلا بأن يصعد بنسور قرطاج إلى كأس العالم مبكرا، ولكن أتت الرياح بما لا تشتهي السفن لتظل المنافسة مشتعلة بين الفريقين حتى الجولة الأخيرة من التصفيات.

ولا تزال الأفضلية لصالح المنتخب التونسي في المجموعة الثانية بالتصفيات؛ حيث يملك نسور قرطاج في جعبتهم 11 نقطة بفارق نقطتين عن المنتخب النيجيري الذي يأتي في المركز الثاني برصيد 9 نقاط.

ويحتاج المنتخب التونسي للفوز على موزمبيق بهدف وحيد دون النظر إلى منافسه النيجيري في الجولة الأخيرة في المباراة التي ستقام في العاصمة مابوتو يوم 14 نوفمبر المقبل، والتي سيكون فيها منتخب نيجيريا على موعد أيضا بمواجهةٍ حاسمةٍ خارج الأرض أمام كينيا.

وتأتي صعوبة المباراة على المنتخب التونسي نظرا لأن منتخب موزمبيق لديه 4 نقاط، ويسعى للمشاركة في بطولة كاس الأمم الإفريقية بأنجولا يناير المقبل، وهو نفس الموقف الذي يراود المنتخب الكيني في مواجهته أمام نيجيريا.

وأعرب نجوم المنتخب التونسي عن ثقتهم في التأهل للمونديال، وقال اللاعبون لصحيفة "الصباح" التونسية إن الهدف في التأهل بات كبيرا بالرغم من الفوز الذي حققه منتخب نيجيريا على موزمبيق.

وقال اللاعب شوقي بن سعادة إن تأجيل الترشح إلى اللقاء الأخير ضد الموزمبيق لا يقلقنا، وسنحاول خلاله تسجيل أكثر ما يمكن من الأهداف، خاصةً وأننا اكتفينا بهدف وحيد اليوم رغم أننا سجلنا منذ الدقيقة الأولى.

أضاف لم يكن الترشح بعيدا في هذا اللقاء لولا فوز النيجيريين في الدقيقة الأخيرة.. حظوظنا وافرة، والترشّح ليس صعبا، وسنعمل جاهدين على تحقيقه.

وفي نفس السياق قال كريم حقي "نحن سعداء بهذا الفوز الذي تحقق بصعوبة نظرا للضغط النفسي الذي كان مسلطا على اللاعبين، ولكن المهم أننا انتصرنا، وإن شاء الله سنعود بالفوز من الموزمبيق.

وكشف أسامة الدراجي أن المباراة لم تكن سهلة بالمرة، فالمنافس كان صعب المراس. صحيح أننا لم نقدم المردود المنتظر منّا ولكن بحول الله سيحضر الانتصار والمردود في نفس الوقت في مباراة الموزمبيق.