EN
  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2009

أسرة المتوفى نفذت وصيته دفن"مهووس" بالإفريقي في مقبرة تحمل ألوان النادي!

عشق كرة القدم بات خطيرا للغاية

عشق كرة القدم بات خطيرا للغاية

نفذت عائلة تونسية تقطن بمدينة قليبية -جنوب العاصمة تونس- وصية ابنها المتيم بحب النادي الإفريقي بدفنه إثر وفاته في قبر يحمل الألوان المميزة لفريقه المفضل. وذلك في واقعة غير مسبوقة في تاريخ البلاد.

نفذت عائلة تونسية تقطن بمدينة قليبية -جنوب العاصمة تونس- وصية ابنها المتيم بحب النادي الإفريقي بدفنه إثر وفاته في قبر يحمل الألوان المميزة لفريقه المفضل. وذلك في واقعة غير مسبوقة في تاريخ البلاد.

وذكرت صحيفة "أخبار الجمهورية" التونسية يوم الاثنين أن الابن الذي كان يعشق النادي الإفريقي بشكل "هائل" أوصى قبل مماته بدفنه في قبر يحمل ألوان قميص الإفريقي (أشرطة أفقية متوازية بيضاء وحمراء) للتعبير عن وفائه وتعلقه الأبدي بناديه، موضحة أن العائلة استجابت لطلبه ونفذت وصيته.

ونشرت الصحيفة التي لم تورد تفاصيل عن سن الابن أو ظروف وفاته وأسبابها صورةَ القبر الذي بدا مثيرا للانتباه وسط بقية القبور المطلية بالأبيض، وهو اللون الوحيد المتعارف عليه بمقابر البلاد، محذرة من أن "جنون الكرة في تونس زاد عن الحدود".

وأشارت الصحيفة ذاتها في هذا السياق إلى المقبرة الخاصة التي أقامها نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني عام 2008 لدفن جماهيره ومشجعيه والتي تُطلى فيها القبور باللونين الأصفر والأزرق، ويرسم عليها شعار النادي من أجل التعبير عن التعلق الدائم بالفريق.