EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2010

خوسيه ينفي استقالته من رئاسة الاتحاد الإسباني للقوى

"ألعاب القوى" الإسباني على صفيح ساخن

"ألعاب القوى" الإسباني على صفيح ساخن

أكد رئيس الاتحاد الإسباني لألعاب القوى اليوم أنه لن يستقيل من منصبه بسبب أحدث فضائح البلاد في تعاطي المنشطات، واصفا نفسه بـ"الضحية".

  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2010

خوسيه ينفي استقالته من رئاسة الاتحاد الإسباني للقوى

أكد رئيس الاتحاد الإسباني لألعاب القوى اليوم أنه لن يستقيل من منصبه بسبب أحدث فضائح البلاد في تعاطي المنشطات، واصفا نفسه بـ"الضحية".

وكانت بطلة سباقات الموانع مارتا دومينيجيز و13 لاعبا ولاعبة آخرين قد اعتقلوا الأسبوع الماضي لاتهامهم بالتورط في شبكة منشطات تعمل في تزويد المحترفين الرياضيين بمواد محظورة.

ولكن خوسيه ماريا أودريوزولا -رئيس اتحاد ألعاب القوى الإسباني- أكد أن هذه القضية هي "أكبر صفعة أتلقاها طوال سنوات عملي كرئيس لاتحاد ألعاب القوى الإسباني التي تجاوزت 20 عاما وخلال سنوات أطول بكثير كلاعب".

وأضاف: "لم أكن حتى أتخيل أن بعض الناس سيخونون ثقتي فيهم" مشددا على أنه ظل يحارب المنشطات طوال حياته الرياضية والمهنية.

ووصف رئيس اتحاد ألعاب القوى الإسباني قضية مارتا دومينيجيز على أنها "أكبر ضربة لي، وأكبر مشكلة في كل هذا".

وأوقف اتحاد ألعاب القوى الإسباني دومينيجيز عن مزاولة مهامها كنائب لرئيس الاتحاد بشكل مؤقت، وأشار أودريوزولا إلى أن الاتحاد سينتظر المزيد من المعلومات قبل أن يقرر مسألة سحب رخصتها كلاعبة رياضية.

وأكد أودريوزولا أن دومينيجيز اجتازت أكثر من 50 اختبارا تابعا لاتحاد ألعاب القوى الإسباني منذ عام 2006 إلى جانب اختبارات أخرى تابعة للاتحاد الدولي للعبة.

وأحرزت العداءة الإسبانية (35 عاما) لقب سباق الموانع للسيدات لمسافة ثلاثة آلاف متر في بطولة العالم ببرلين عام 2009، بينما أحرزت اللقب الأوروبي لسباق خمسة آلاف متر في عامي 2002 و2006.

وتغيب البطلة الإسبانية عن منافسات موسم 2011 بسبب حملها، ولكنها تخطط للعودة إلى الساحة في 2012 للمنافسة بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة بلندن.

ولكن في حال تأكيد الشكوك القائمة حول دومينيجيز فإنها ستفقد على الأرجح غالبية ألقابها وأرقامها القياسية.

واعتقلت دومينيجيز مع اثنين من مدربيها ووكيل أعمالها والطبيب الرياضي إيوفيميانو فوينتيس ولاعبين وأفراد آخرين قبل إطلاق سراحها في وقت لاحق.

وَمَثُلَ العديد من المشتبه فيهم أمام قاضٍ في مدريد أمس الأحد، ويتوقع أن تَمْثُلَ دومينيجيز نفسها أمام القضاء في مدينتها بالينشيا خلال الأيام القليلة المقبلة.