EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2012

خرجة: أولمبياد لندن فرصة الأولمبي المغربي لتعويض نكسة "الكبار" في أمم إفريقيا

حسين خرجة

حسين خرجة يحلم بإنجاز تاريخي في أولمبياد لندن

عبر لاعب وسط المنتخب المغربي الأول و"العربي القطري" "حسين خرجة" عن سعادته وفخره لاستدعائه من أجل تمثيل منتخب بلاده في دورة أولمبياد لندن 2012 كواحد من لاعبين ضمهما المدير الفني لمنتخب المغرب الأولمبي الهولندي "بيم فيربيك" فوق السن القانونية، مشيرا إلى أن الأولمبي المغربي سيبذل قصارى جهده لإسعاد الجماهير المغربية

  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2012

خرجة: أولمبياد لندن فرصة الأولمبي المغربي لتعويض نكسة "الكبار" في أمم إفريقيا

عبر لاعب وسط المنتخب المغربي الأول و"العربي القطري" "حسين خرجة" عن سعادته وفخره لاستدعائه من أجل تمثيل منتخب بلاده في دورة أولمبياد لندن 2012 كواحد من لاعبين ضمهما المدير الفني لمنتخب المغرب الأولمبي الهولندي "بيم فيربيك" فوق السن القانونية، مشيرا إلى أن الأولمبي المغربي سيبذل قصارى جهده لإسعاد الجماهير المغربية بعد النكسة التي تعرض لها أسود الأطلسي الكبار في بطولة أمم إفريقيا الماضية.

وتابع خرجه في تصريحات إعلامية بأنه لم يكن يتوقع هذا الاستدعاء لاسباب عدة لا مجال لها الآن ولكن بمجرد ما تلقى اتصال "فيربيك" لم يتردد لحظة في تلبية الدعوة لنيل شرف تمثيل المغرب في العرس الأولمبي، وليستطيع التعويض عن خيبة الأمل الكبيرة له مع المنتخب الأول في فبراير من العام الجاري في بطولة أمم افريقيا مطلع العام الحالي في الجابون وغينيا الاستوائية.

وأوضح النجم المغربي "فيربيك مدرب كبير، سبق له تدريب استراليا في كأس العالم عام 2010 وقاد المنتخب المغربي إلى الأولمبياد بعد عامين فقط من استلامه المهم، ولقد شكل منتخبا رائعا وأنا سعيد بتواجدي معهم وسأبذل كل ما في وسعي من أجل تقديم الأفضلمضيفا "يملك (فيربيك) علاقات جيدة مع اللاعبين وهو أمر جيد، اعتقد بأن الفضل يعود إليه كثيرا لأنه يعتني باللاعبين الشباب والواعدين".

أخ لكل اللاعبين

عن الأجواء في المنتخب المغربي الأولمبي قبل انطلاق أولمبياد لندن، قال خرجة "اعتبر نفسي أخا لجميع اللاعبين، سأحاول مدهم بخبرتي وانا هنا لمساعدتهم فقط من اجل تقديم عروض جيدة، فقد ابانوا عن قوتهم وقدراتهم لانهم تأهلوا إلى الأولمبياد من دوني. انها المرة الاولى التي العب فيها إلى جانب هؤلاء اللاعبين الواعدين الذين لا يقلون اهمية عني، فالعديد منهم يملكون خبرة كبيرة من خلال اللعب في بطولات اسبانيا وفرنسا وهولندا".

وعن المواجهة الأولى للمنتخب المغربي في مرحلة المجموعات بالأولمبياد أمام منتخب هندوراس، أكد "خرجة" بأن تحقيق الفوز في بداية المشوار دفعة قوية لهم رغم أن منافسهم فريق جيد ونفس الأمر ينطبق على المواجهة التالية أمام اليابان.

 وفيما يتعلق بالمواجهة الأخيرة للأولمبي المغربي في المجموعات أمام الماتادور الأسباني والمقرر لها مطلع أغسطس القادم، أكد النجم المغربي أنه لا يشعر بالرهبة منهم رغم أنهم الأفضل من وجهة نظره خاصة وأنهم نفس المجموعة التي فازت بكأس العالم وكأس أوروبا للشباب (تحت 19 عاما) في استونيا كما أن بعضا منهم كان ضمن كتيبة المنتخب الأول الإسباني التي فازت بكأس أوروبا في أوكرانيا وبولندا.

ويلعب المغرب في المجموعة الرابعة إلى جانب هندوراس التي يواجهها في جلاسكو يوم الخميس واليابان التي يلاقيها في نيوكاسل بعد ثلاثة أيام وإسبانيا على استاد اولد ترافورد في مانشستر في الأول من آب/اغسطس.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب الأولمبي المغربي تأهل إلى لندن كوصيف التصفيات المؤهلة عن قارة أفريقيا وهي المرة السابعة في تاريخ أسود الأطلسي، حيث شاركوا في نسخ أعوام 1964 و1972 و1984 و1992 و2000 و2004.

تعتبر أفضل النتائج للأولمبي المغربي في دورة 1972 التي استضافتها العاصمة الألمانية "ميونيخ" حيث استطاعوا بلوغ الدور الثاني كوصيف المجموعة الأولى من تعادل سلبي أمام الولايات المتحدة ثم خسارة من ألمانيا الغربية بثلاثية بيضاء تلاه فوز على ماليزيا بسداسية بدون رد ثم تعرض لثلاث هزائم متتالية أمام الاتحاد السوفياتي بثلاثية بيضاء والدنمارك بثلاثة أهداف لهدف ثم بولندا بخماسية دون رد.