EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2011

رئيس الاتحاد الجزائري أغلق ملف القضايا حناشي رغم الصلح: أريد مواصلة المعركة ضد روراوة

قررت محكمة الجنح بالعاصمة الجزائرية إغلاق ملف قضية محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري، ومحند حناشي رئيس نادي شبيبة القبائل؛ المتداولة في القضاء منذ فترة طويلة.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2011

رئيس الاتحاد الجزائري أغلق ملف القضايا حناشي رغم الصلح: أريد مواصلة المعركة ضد روراوة

قررت محكمة الجنح بالعاصمة الجزائرية إغلاق ملف قضية محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري، ومحند حناشي رئيس نادي شبيبة القبائل؛ المتداولة في القضاء منذ فترة طويلة.

وتقدم دفاع روراوة خلال الجلسة بطلب سحب جميع القضايا التي رفعها ضد رئيس نادي شبيبة القبائل، مكتفيا بطلب تطبيق القانون فقط، خاصة وأن القضايا تسقط بمجرد إعلان المدعي الصلح.

من جانبه رفض حناشي قرار المحكمة، معربا عن رفضه تسوية الخلاف بهذه الطريقة، قائلا: "كنت أتمنى أن أمثل للمحاكمة من أجل كشف المستور".

يذكر أن روراوة كان قد أعلن سحبه كافة القضايا التي رفعها ضد حناشي وذلك عقب فوزه بمقعد المكتب التنفيذي بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وطوت محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة الجزائرية 11 ملفا متعلقا بالنزاع القضائي القائم بين روراوة ضد حناشي بقضايا القذف، بعد أن تنازل روراوة عن جميع المتابعات القضائية، وبالتالي وضع حدا للمتابعات الجزائية طبقا لأحكام الفقرة 2 من المادة 298 من قانون العقوبات.

وكان روراوة وأعضاء الاتحاد الجزائري قد أقاموا عدة دعوات ضد حناشي على خلفية تصريحات الأخير التي اتهم فيها روراوة بمحاولة إقناعه بترتيب مباراة شبيبة القبائل أمام الأهلي المصري، وكذا محاولة هذا الأخير استمالته من أجل ترتيب نتيجة لقاء إياب دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا أمام نادي الأهلي لصالح هذا الأخير من أجل تمكينه من التأهل إلى الدور نصف النهائي، وعودة العلاقات الطيبة بين الشعبين المصري والجزائري.