EN
  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2012

حلم عوانة

sport article

يتحدث المقال عن حلم اللاعب الإماراتي ذياب عوانة الذي وافته المنية مؤخرا في حجز منتخب بلاده لبطاقة التأهل إلى الأوليمبياد.

  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2012

حلم عوانة

(حسين الشيباني) بقيت مباراة واحدة اليوم لنحسم تأهلنا إلى أولمبياد لندن، إذ لا تفصلنا سوى خطوة أوزبكستان على الطريق، لكي يتحقق الحلم الكبير الذي طال انتظاره سنين عديدة، وخطوة واحدة لكي نحقق حلم عوانة، فلنجعل هذا شعارنا لمباراتنا اليوم الأربعاء، أربعاء الفرحة والتأهل وإنجاز يسعد الجميع.

وتشعر أسرة المنتخب الأولمبي بحجم المسؤولية، ويدرك لاعبونا أن خطوة فقط تفصلهم عن تحقيق الحلم، حلم زميلهم ورفيق دربهم المرحوم عوانة، فاليوم بإذن الله، سيكون التأهل للمرة الأولى في تاريخ الإمارات إلى الأولمبياد، فقد سعينا فترة طويلة لتحقيق هذا الإنجاز، وهمنا الأكبر رفع علم الدولة في مسابقة كرة القدم في هذا الحدث العالمي الكبير.

ونأمل أن نوفق في تحقيق هذا الحلم حتى نقدم شيئًا بسيطًا للبلد الذي أعطانا، ومازال يمنحنا الكثير. والجهازان الفني والإداري لهما دور كبير في توفير أقصى درجات التركيز الذهني والاستعداد النفسي للاعبي المنتخب قبل وأثناء المباراة، وهم واعون بأهمية المباراة اليوم والآمال الكثيرة التي تعلقها الجماهير على هذه التشكيلة لتحقيق حلم التأهل اليوم.

وأقول للاعبي المنتخب إنه حان اليوم لقطف ثمار الحلم الذي كان يشارككم فيه الراحل ذياب عوانة، فقيد الرياضة والشباب، ونتمنى أن نحقق ذلك الحلم، وأيضا لا ننسى أن نحقق حلم رئيس الاتحاد الإماراتي السابق محمد خلفان الرميثي، الذي له دور كبير في ما حققه هذا المنتخب الذي حظي برعاية كبيرة، خصوصًا من الرميثي.

نعم المهمة صعبة، لكن بالعزيمة والروح المعنوية العالية، ووقفة الجميع خلف المنتخب سيصل المنتخب إلى مبتغاه، ونحن على ثقة بعزيمة الجهازين الفني والإداري واللاعبين في رفع راية الدولة عالية في سماء لندن. فنحن نرغب من أبناء زايد وشعب خليفة التوجه إلى طشقند، لمساندة الأولمبي من يستطيع، ومن لا تسمح ظروفه عليه بالدعاء لكي يوفق الله هذا المنتخب، خصوصًا أن الرياضة الإماراتية تحظى بدعم واهتمام كبيرين من القيادة الرشيدة، وأوصي لاعبي المنتخب الأولمبي اليوم بأن يلعبوا بشعار "كلنا خليفة".

 

نقلا عن صحيفة "الإمارات اليوم".