EN
  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2012

حكيمٌ فقدناه

sport article

الحزن الكبير الذي خيم على الوطن بعد رحيل "الحكيم" صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- كان طبيعيا فهذا الرجل كان بالنسبة للشعب درعا واقيا ومصدرا للأمن والأمان تحمل المسؤولية عشرات الأعوام عمل ليل نهار، تجاوز ببلده أزمات لا تعد ولا تحصى

  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2012

حكيمٌ فقدناه

(أحمد المصيبيح) الحزن الكبير الذي خيم على الوطن بعد رحيل "الحكيم" صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- كان طبيعيا فهذا الرجل كان بالنسبة للشعب درعا واقيا ومصدرا للأمن والأمان تحمل المسؤولية عشرات الأعوام عمل ليل نهار، تجاوز ببلده أزمات لا تعد ولا تحصى، إذا تحدث فعل، لذلك عاشت بلادنا ولله الحمد على الرغم من الظروف المحيطة والتحديات وشراسة الأعداء آمنة مطمئنة بفضل الله أولا ومن ثم بجهود الراحل -رحمه الله- تحت مظلة القيادة وعلى مدى عقود طويلة.

نايف بن عبدالعزيز لن أضيف شيئا لسطوري الماضية والمقبلة ولكن اختصارا أقول أن بلادنا فقدت واحدا من أبرز الرجال وأكثرهم حكمة ورزانة، فوداعا حبيبنا نايف والدعاء لمليكنا بطول العمر ولولي عهده الأمير المحبوب سلمان بن عبدالعزيز كل التوفيق والسداد، ولسمو وزير الداخلية الأمير أحمد بن عبدالعزيز بالعمل على مواصلة عمل الراحل حتى تظل بلادنا دائما وأبدا في أمن وأمان بإذن الله.

نقاط رياضية

* البطولة العربية أقيمت لاعتبارات ومصالح عربية أكبر مما ذهب إليه البعض، والتجمع العربي تم ولله الحمد، أما الفوائد فيجب رصدها بعناية لتطوير الكرة العربية، أما محليا فالواقع يجب أن يكون ورقة عمل لقائد مسيرة الاتحاد السعودي لكرة القدم!

* مهما كانت المبررات الهلالية فإن عملهم غير مقبول والأخطاء واضحة وسيدفعون الثمن محليا وآسيويا لا قدر الله..!

* لماذا يعمل البعض على تشويه صورة مدرب الشباب ومحاولة إبعاده عن الفريق، هل القصة إسقاط الفريق بحرمانه من هذه الداهية، فقليل من الوعي، وما هكذا هو التنافس والشباب بطل بالبلجيكي وغيره!

* يتابعون سامي الجابر في كل تحركاته وحتى في حضوره المشرف أوروبيا يشككون!

* إبعاد مدرب النصر لخالد عزيز عن معسكر إسبانيا قرار انضباطي سيؤثر إيجابيا على مسيرة الفريق مستقبلا إذا سلم من الواسطات والتدخلات الشرفية والإدارية!

الكلام الأخير:

مواجهة نفسك بالخطأ بداية تصحيح علاقتك بالآخرين.

منقول من الرياض السعودية