EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2010

صراع رباعي على اللقب حسبة "برما" تطل برأسها على مضمار أبو ظبي

صراع شرس على لقب فورمولا

صراع شرس على لقب فورمولا

على رغم أنها ليست المرة الأولى التي يتأخر فيها حسم لقب بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا¬1 حتى السباق الأخير في الموسم، سيدخل السباق الأخير في بطولة هذا العام والذي يقام بأبو ظبي الأحد في سجلات التاريخ بعالم فورمولا¬1.

على رغم أنها ليست المرة الأولى التي يتأخر فيها حسم لقب بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا¬1 حتى السباق الأخير في الموسم، سيدخل السباق الأخير في بطولة هذا العام والذي يقام بأبو ظبي الأحد في سجلات التاريخ بعالم فورمولا¬1.

وللمرة الرابعة خلال آخر خمس سنوات، تأجل حسم لقب البطولة حتى السباق الأخير في البطولة بعدما نجح الألماني سيباستيان فيتيل والأسترالي مارك ويبر -سائقا فريق ريد بول والمنافسان على لقب البطولة- في احتلال المركزين الأول والثاني في سباق جائزة البرازيل الكبرى يوم الأحد الماضي.

وأرجأ فيتيل وويبر حسم البطولة، حيث نجحا في عرقلة الإسباني فيرناندو ألونسو متصدر الترتيب العام للبطولة والذي احتل المركز الثالث في السباق البرازيلي ليتقلص الفارق الذي يفصله عن أقرب منافسيه في الترتيب العام إلى ثماني نقاط فحسب.

وبذلك ظل السائقون الثلاثة في دائرة المنافسة على اللقب ويدخل معهم في المنافسة -من الناحية النظرية- السائق البريطاني لويس هاميلتون نجم فريق ماكلارين، مما يجعل من سباق أبو ظبي سباقا تاريخيا؛ لأنه سيكون الأول في تاريخ بطولة العالم لفورمولا¬1 الذي يشهد صراعا بين أربعة سائقين على لقب البطولة.

ويتصدر ألونسو الترتيب العام للبطولة برصيد 246 نقطة، مقابل 238 نقطة لويبر و231 نقطة لفيتيل، و222 نقطة لهاميلتون.

ويبدو ألونسو بذلك هو الأقرب والمرشح الأقوى للفوز باللقب الذي سبق له الفوز به في عامي 2005 و2006، ولكن فرصة الآخرين تبدو جيدة أيضا على الرغم من الثقة الكبيرة التي تسيطر على ألونسو في هذا السباق.

وطبقا للنظام الحالي للبطولة، يحصل الفائز بالمركز الأول في أي سباق على 25 نقطة مقابل 18 نقطة لصاحب المركز الثاني و15 نقطة للثالث ثم 12 نقطة وعشر نقاط و8 و6 و4 و2 ونقطة واحدة للفائزين بالمراكز التالية من الرابع إلى العاشر على الترتيب.

وفي الوقت الذي ينتظر عشاق سباقات فورمولا¬1 سباق أبو ظبي بفارغ الصبر لمشاهدة صراع جديد داخل المضمار، سينصب اهتمام الكثيرين خارج المضمار بحسابات الأرقام والنقاط، خاصة وأن وجود أربعة منافسين على اللقب وضع الترتيب العام للبطولة في حسابات معقدة لتطل "حسبة برما" برأسها على مضمار أبو ظبي.

ويستطيع ألونسو الفوز باللقب أيضا إذا احتل المركز الثالث بشرط ألا يفوز ويبر بالمركز الأول في السباق الإماراتي. وقد يحرز ألونسو اللقب أيضا في حالة احتلاله أحد المركزين الرابع أو الخامس في السباق الإماراتي بشرط عدم فوز ويبر أو فيتيل بالسباق.

وتبدو الفرصة سانحة أمام ويبر للتتويج باللقب إذا فاز بالسباق الإماراتي ولم يحتل ألونسو المركز الثاني في السباق.

وقد يتدخل فريق ريد بول بإعطاء تعليمات إلى سائقيه في حالة تقدم فيتيل على ويبر وألونسو في اللفة الأخيرة من السباق مثلما سبق لفريق فيراري أن منح تعليمات إلى سائقه الآخر البرازيلي فيليبي ماسا من أجل السماح لزميله ألونسو بتخطيه والفوز بالسباق الألماني.

وسينتزع فيتيل صدارة الترتيب العام للبطولة ويحرز اللقب إذا فاز بالمركز الأول في السباق الإماراتي متفوقا على ويبر بشرط ألا يتقدم ألونسو عن المركز الخامس في السباق.

وإذا تحقق هذا السيناريو سيتساوى السائقون الثلاثة في رصيد 256 نقطة وسيذهب اللقب لفيتيل لأنه احتل المركز الرابع مرة أكثر من ألونسو.

وفي هذه الحالة، سيكون فيتيل قد فاز بالمركز الأول خمس مرات وبالمركز الثاني في سباقين وبالمركز الثالث في ثلاثة سباقات هذا الموسم، وهو ما ينطبق أيضا على ألونسو، بينما سيكون ويبر قد فاز بالمركز الأول في أربعة سباقات وبالمركز الثاني في خمسة سباقات وبالمركز الثالث في سباقين، وهو ما يجعل فيتيل متفوقا على ويبر نظرا لفوز فيتيل بعدد أكبر من السباقات.

كما سيتفوق فيتيل في هذه الحالة على ألونسو بفضل فوزه بالمركز الرابع في ثلاثة سباقات مقابل سباقين فقط لألونسو.

وهناك سيناريو آخر محتمل للمنافسة على اللقب وإن كان صعبا للغاية؛ حيث يتأخر هاميلتون بفارق 24 نقطة عن المتصدر ألونسو ولكن هاميلتون -الذي توج باللقب عام 2008- ما زالت فرصته قائمة في الفوز باللقب إذا فاز بالسباق الإماراتي ولم يحتل ألونسو أيا من المراكز العشرة الأولى التي يحصل أصحابها على نقاط ولم يحتل ويبر مركزا أفضل من السادس ولم يحتل فيتيل مركزا أفضل من الثالث.

في عام 2007تلقى هاميلتون وألونسو الذي كان زميلا له في الفريق وقتها صدمة قوية حيث تركا اللقب لصالح الفنلندي كيمي رايكونن سائق فريق فيراري بفارق نقطة واحدة فقط.

وفي عام 2008، تفوق هاميلتون على فيليبي ماسا سائق فيراري بفارق نقطة واحدة عندما احتل المركز الخامس في السباق البرازيلي من خلال تخطيه السائق تيمو جلوك في اللفة الأخيرة ليتوج بلقب البطولة للمرة الأولى في مسيرته.