EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2009

بعد تراجع مستواه بشكل لافت حارس "الأخضر" يعتزل الكرة ويتجه للتلفزيون

قرر حارس مرمى المنتخب السعودي السابق ونادي الشباب محمد خوجة اعتزال كرة القدم نهائيا في ختام الموسم الرياضي الجاري، والاتجاه إلى العمل في قطاع التلفزيون.

قرر حارس مرمى المنتخب السعودي السابق ونادي الشباب محمد خوجة اعتزال كرة القدم نهائيا في ختام الموسم الرياضي الجاري، والاتجاه إلى العمل في قطاع التلفزيون.

وأعطت إدارة الشباب الضوء الأخضر لخوجة من أجل ترك الكرة لا سيما أن العرض الذي تلقاه يعتبر مغريا للغاية؛ حيث سينضم إلى مراسلي قناة "إيه آر تي" ابتداء من الموسم المقبل، وذلك حسب ما ذكر موقع نادي الشباب الرسمي على الإنترنت.

وابتعد خوجة عن مستواه المتميز منذ فترة؛ حيث تراجع في ترتيب حراس الشباب ليحتل المركز الثالث بعد وليد عبد الله وراشد المقرن، كما خرج من تشكيلة المنتخب التي سيطر عليها وليد عبد الله وياسر المسيليم ومبروك زايد في الفترة الأخيرة.

ويعد حارس الشباب هو اللاعب الثاني الذي يهجر الملاعب ويتحول للعمل التلفزيوني، وذلك بعد أن سبقه بالتجربة بدر رافع الذي لعب لأندية النصر والاتفاق والخليج قبل أن يتحول إلى التلفزيون.

ويستعد خوجة -27 عاما- للدخول في دورة مكثفة بمدينة جدة لتعلم أصول التقديم الإذاعي، وذلك قبل الانضمام الرسمي للقناة والخروج للمشاهدين بعمله.

ويعد خوجة من أبرز حراس المرمى في السعودية؛ حيث استهل مشواره مع كرة القدم في نادي أحد قبل أن ينتقل لنادي الشباب ويتألق ضمن صفوفه بصورة كبيرة، الأمر الذي جعله الحارس الأول للأخضر.

وكان حارس الشباب ضمن تشكيلة المنتخب السعودي التي شاركت في منافسات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2006 التي أقيمت في ألمانيا.