EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2009

ليفربول دخل بقوة منافسًا على اللقب الإنجليزي جيرارد ورفاقه يضيقون الخناق على مانشستر يونايتد

أفراح ليفربول تكررت خمس مرات

أفراح ليفربول تكررت خمس مرات

اكتسح ليفربول نظيره أستون فيلا بخماسيةٍ نظيفة في المباراة التي جرت بين الفريقين اليوم الأحد ضمن منافسات الأسبوع الثلاثين للدوري الإنجليزي، ليرتفع رصيد "الحمر" إلى 64 نقطة مقلصًا فارق النقاط إلى نقطة يتيمة مع مانشستر يونايتد المتصدر.

اكتسح ليفربول نظيره أستون فيلا بخماسيةٍ نظيفة في المباراة التي جرت بين الفريقين اليوم الأحد ضمن منافسات الأسبوع الثلاثين للدوري الإنجليزي، ليرتفع رصيد "الحمر" إلى 64 نقطة مقلصًا فارق النقاط إلى نقطة يتيمة مع مانشستر يونايتد المتصدر.

أحرز أهداف ليفربول الخمسة كلٌّ من ديرك كاوت والإسباني ألبيرت رييرا وستيفين جيرارد "3 أهداف" منها ضربتا جزاء.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين دون أن تدخل مرحلة جس النبض وإن كانت السيطرة الحقيقية من جانب ليفربول صاحب الأرض والجمهور الذي حاول بشتى الطرق إحراز هدف مبكر يربك به حسابات المنافس.

تمكن ليفربول من تحقيق مراده في الدقيقة الثامنة عندما احتسب حكم اللقاء ضربة حرة مباشرة اصطدمت بالعارضة لتجد الهولندي ديرك كاوت الذي أطلقها قذيفة صاروخية في الشباك محرزًا هدف التقدم لـ"الحمر".

توالت الفرص الضائعة من جانب ليفربول وافتقد جيرارد للتركيز وبات تائهًا داخل المستطيل الأخضر حتى أنه فشل في إحراز هدف مؤكد عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء وضعها بغرابة إلى خارج المرمى.

بمرور الوقت شعر أستون فيلا بخطورة الموقف فبادل أصحاب الأرض الهجمات وكانت تلك الدقائق بمثابة سيناريو متكررًا بين الحارس الإسباني خوسيه مانويل ريينا وبين مهاجم أستون فيلا النرويجي جون كارو وكانت الأفضلية للحارس الإسباني الذي أنقذ مرماه ببسالة من أكثر من فرصة حقيقية.

وشهدت الدقيقة 33 هدفا إسبانيًا خالصًا من تمريرتين فقط عندما أهدى الحارس ريينا كرة طويلة إلى مواطنه ألبيرت رييرا الذي لم يتردد في إيداعها الشباك محرزًا الهدف الثاني.

وفي الدقيقة 39 احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء لعرقلة ألبيرت رييرا داخل منطقة الجزاء نفذها على الفور جيرارد وأودعها الشباك محرزًا الهدف الثالث لتميل دفة المباراة بالتدريج لصالح "الحمر".

حاول أستون فيلا في الدقائق المتبقية من الشوط إحراز هدفه الأول إلا أن اليقظة الدفاعية من جانب لاعبي ليفربول حالت دون تحقيق أستون فيلا لغرضه، وينتهي الشوط الأول بتقدم الحمر بثلاثية نظيفة.

ومع بداية الشوط الثاني، واصل ليفربول ضغطه وسيطرته على وسط الملعب في رحلة بحث عن هدف آخر واستعاد جيرارد عافيته التهديفية وتمكن من إحراز الهدف الرابع في الدقيقة 50 من عمر اللقاء.

وفي الدقيقة 66 احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء ثانية لأصحاب الأرض نفذها جيرارد مجددًا مسجلاً الهدف الثالث له في اللقاء وكذلك الهدف الخامس لفريقه.

ودبَّ اليأس في نفوس لاعبي أستون فيلا في الدقائق المتبقية من اللقاء وظهرت علامات الاستياء على وجوه لاعبي الفريق في حين مال أداء ليفربول في الثواني الأخيرة للجانب المهاري على حساب الجماعية بالإضافة إلى التلاعب بلاعبي أستون فيلا حتى أطلق حكم اللقاء صافرة النهاية.