EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2011

جيار: لا أشك في قدرة المغرب على حماية الخضر

أكد وزير الشباب والرياضة الجزائري الهاشمي جيار أنه لا يشك في قدرة المغرب على توفير الظروف الأمنية اللازمة لبعثة المنتخب الجزائري، الذي سيخوض لقاء الجولة الرابعة من تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2012م أمام المنتخب المغربي بمراكش يوم ٤ يونيو/حزيران المقبل.

أكد وزير الشباب والرياضة الجزائري الهاشمي جيار أنه لا يشك في قدرة المغرب على توفير الظروف الأمنية اللازمة لبعثة المنتخب الجزائري، الذي سيخوض لقاء الجولة الرابعة من تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2012م أمام المنتخب المغربي بمراكش يوم ٤ يونيو/حزيران المقبل.

وقال جيار-في تصريح لصحيفة "الصباح" المغربية-: "الأشقاء المغربيون سيتخذون جميع التدابير الأمنية اللازمة حتى يجري هذا الدربي المغاربي في جو من الهدوء وفي أحسن الظروف، ولا أشك في قدرتهم على توفير الأمن لاستقبال وفد المنتخب الجزائري عندما يحل ضيفًا على المغرب".

وأضاف "أن المنتخب الجزائري يستعد بطريقة عادية جدا لهذه المواجهة، داعيًا الشعبين الجزائري والمغربي إلى تقبل نتيجة المباراة مهما كان الطرف الفائز.

وتابع جيار المتواجد حاليا في مراكش المغربية للمشاركة في الدورة 34 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، قائلا: "يجب على الشعبين اقتسام الفرحة مع الفائز؛ لأن الأمر يتعلق بمنتخب مغربي، وأنا متأكد من ذلك".

وكشف الوزير الجزائري عن أن نظيره المغربي منصف بلخياط اقترح عليه خلال لقاء الذهاب، الذي جرى بمدينة عنابة يوم 27 مارس/آذار الماضي، فكرة التعاون في تبادل البعثات، بينما يخص مجال الشباب والرياضة، معتبرا أن مشاركته في هذه دورة وزراء الشباب والرياضة العرب تعد فرصة لمناقشة عديد من المسائل ذات الصلة بتنمية العلاقات في هذا المجال.

ومن جهته، أكد الوزير المغربي منصف بلخياط أن اللقاء بين الفريقين سيكون عاديًا، وأن التحضيرات جارية من أجل السير الحسن لهذا العرس الكروي المغاربي، مشيرا إلى أن المغرب مدين للجزائريين بالاستقبال المتميز الذي حظوا به في عنابة، ويجب علينا رد الجميل في مباراة مراكش.

وتأتي تصريحات وزيري الشباب والرياضة الجزائري والمغربي بعد التخوفات التي طرحها الشارع الرياضي الجزائري عقب قرار الاتحاد المغربي إجراء مباراة العودة بين المنتخبين الشقيقين بملعب مراكش، المدينة التي عرفت مؤخرا بعض التوتر الأمني.