EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2010

جوزيه: فشلت في إعادة الروح القتالية إلى "عواجيز" الاتحاد

جوزيه لم يشعر بالراحة مع الاتحاد السعودي فقرر الرحيل

جوزيه لم يشعر بالراحة مع الاتحاد السعودي فقرر الرحيل

كشف البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني المستقيل من تدريب نادي اتحاد جدة السعودي، عن أسباب رحيله عن قلعة "العميد" دون أن يكمل عقده مع الفريق، مؤكدًا أنه بذل قصارى جهده لتصحيح الأوضاع بحلولٍ سريعةٍ دون جدوى، فاضطر في النهاية إلى الإقدام على خطوةٍ لم يعتدها في مشواره الاحترافي مدربًا منذ 14 عامًا.

كشف البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني المستقيل من تدريب نادي اتحاد جدة السعودي، عن أسباب رحيله عن قلعة "العميد" دون أن يكمل عقده مع الفريق، مؤكدًا أنه بذل قصارى جهده لتصحيح الأوضاع بحلولٍ سريعةٍ دون جدوى، فاضطر في النهاية إلى الإقدام على خطوةٍ لم يعتدها في مشواره الاحترافي مدربًا منذ 14 عامًا.

وقال جوزيه في حديثه لوسائل الإعلام البرتغالية: "قدَّمت استقالتي من تدريب الفريق قبل انتهاء العقد للمرة الأولى منذ 14 عامًا، ولم أجد قرارًا غير ذلك؛ لأني وجدت أعمار لاعبي نادي الاتحاد لا تساعدني في المباريات، ولا أملك الوقت الكافي لإعادة الحيوية والروح القتالية إلى الفريق للمنافسة على البطولات".

وأضاف المدرب البرتغالي: "كان الأمر محبطًا بالنسبة إليَّ. لم أستطع تغيير حال الفريق طوال الـ8 تعادلات المتتالية؛ فاللاعبون لا يساعدونني بتطبيق خطة اللعب بالدقة المطلوبة، والسبب في ذلك غياب الطابع القتالي أثناء المباريات. كل تلك العوامل دفعتني إلى الرحيل وعدم الرغبة في الاستمرار".

واستقال جوزيه من تدريب الاتحاد عقب تحقيق الأخيرِ تعادلَه الثامن علي التوالي في دوري زين، على الرغم من تحقيقه 7 انتصارات متتالية في بداية مشوار البطولة. ويحتل الفريق المرتبة الثالثة برصيد 29 نقطة من 15 مباراة، فيما يتصدَّر الهلال بـ34 نقطة من 14 لقاءً، ويحل النصر ثانيًا بـ29 نقطة من 16 مباراة.

وحاط بالمدرب البرتغالي الكثير من التقارير الإخبارية التي تعكس وجود توتر مع نجوم الاتحاد، وعلى رأسهم قائد الفريق محمد نور، وزميله نايف هزازي، كما أنه شعر بأن إدارة الاتحاد لم تسانده عندما قرر اتحاد كرة القدم السعودي معاقبته بالحرمان من الحضور مع الجهاز الفني 3 مباريات لاعتراضه على الحكام بشكل مستمر.

ويقضي جوزيه إجازة أعياد رأس السنة الميلادية في البرتغال وسط أهله وأصدقائه، في الوقت الذي يأتي اسمه في قائمة المرشحين لتدريب ناديَي الأهلي المصري والسد القطري.