EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2009

في مباراة مؤجلة من المرحلة الخامسة جوزيه يحذر الشياطين الحمر من أطماع الدراويش

يحاول المدير الفني للأهلي المصري حامل اللقب في المواسم الأربعة الماضية وصاحب المركز الرابع حاليا، البرتغالي مانويل جوزيه تحفيز لاعبيه ورفع معنوياتهم قبل مواجهة الإسماعيلي السبت في الإسماعيلية في مباراة مؤجلة من المرحلة الخامسة في الدوري المصري لكرة القدم.

يحاول المدير الفني للأهلي المصري حامل اللقب في المواسم الأربعة الماضية وصاحب المركز الرابع حاليا، البرتغالي مانويل جوزيه تحفيز لاعبيه ورفع معنوياتهم قبل مواجهة الإسماعيلي السبت في الإسماعيلية في مباراة مؤجلة من المرحلة الخامسة في الدوري المصري لكرة القدم.

وحذر جوزيه اللاعبين من طموح وحماس ومهارات الدراويش الذين يريدون الاستفادة في الوقت الحالي من الأداء المتذبذب للأهلي، وحث المدرب نجومه على نيسان مباراتي الكروم (3-صفر) في مسابقة الكأس والترسانة (4-صفروالتركيز على قمة الإسماعيلي.

ولا يفكر جوزيه سوى في الفوز بهذه المباراة؛ لأن الفوز على الإسماعيلي يعتبر بمثابة خطوة مهمة نحو القمة؛ حيث يتخلف فريقه بفارق 7 نقاط عن بتروجيت المتصدر، لكنه يملك 3 مباريات أخرى مؤجلة، بينما ستضع الخسارة أو التعادل الإسماعيلي في المقدمة.

ويعود إلى تشكيل الأهلي حسام عاشور بعد انتهاء الإيقاف ومحمد أبو تريكة وأحمد حسن والأنجولي جيلبرتو بعد أخذ قسط من الراحة من ضغط المباريات، وسيكون ذلك على حساب لاعبين سيعودون إلى مقاعد البدلاء مرة أخرى أمثال أحمد حسن فرج وحسين على وعبد الحميد أحمد.

على الجانب المقابل، رفع الجهاز الفني للإسماعيلي بدوره درجة الاستعداد لمواجهة الأهلي حامل اللقب 33 مره منذ انطلاق البطولة عام 1948 من خلال معسكر مغلق، وحذر المدير الفني البرازيلي ريكاردو اللاعبين من الإفراط في الفرحة بعد الفوز الأخير على اتحاد العاصمة الجزائري 4-1، والتركيز على مباراة الأهلي.

ويعاني الإسماعيلي من نقص في قوته الضاربة في ظل غياب العقل المفكر محمد حمص للإنذار الثالث، ويحاول ريكاردو الدفع بإبراهيم سعيد بدلا منه على أن يقوم أحمد خيري بأداء دور الليبرو، بالإضافة إلى محاولة تجهيز المصابين محمد فضل والحارس محمد فتحي وشريف عبد الفضيل، وقد تكون هناك محاوله للدفع بمحمد محسن أبو جريشة العائد من الصين بعد فترة احتراف قصيرة والموزامبيقي داريوكان بعد قيدهما خلال الانتقالات الشتوية.

وسيحاول الإسماعيلي الخروج من مسلسل الهزائم على أرضه؛ حيث خسر هذا الموسم مرتين من أصل 3 هزائم مني بها في البطولة، وذلك في اللقاء رقم 95 بين الفريقين، علما بأن الكفة تميل لمصلحة الأهلي (48 فوزا و26 تعادلا و20 هزيمة وسجل 143 هدفا وتلقت شباكه 80 هدفا).

وحقق الأهلي فوزه الأخير على الإسماعيلي عام 2005 برباعية نظيف سجلها محمد أبو تريكة (هدفان) ومحمد بركات والراحل محمد عبد الوهاب، فيما كان آخر فوز للإسماعيلي عام 2006 بهدف وحيد لمحمد فضل.