EN
  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2011

جودي يخشى صداما جزائريا- مصريا في التصفيات الأولمبية

التصفيات المونديالية خلفت رواسب مصرية - جزائرية

التصفيات المونديالية خلفت رواسب مصرية - جزائرية

كشف مدرب المنتخب الأولمبي الجزائري عز الدين آيت جودي عن خشيته من وقوع منتخب بلاده مع منتخب مصر في مجموعة واحدة بالتصفيات المؤهلة لأولمبياد لندن 2012، المقرر إقامتها نهاية العام الجاري.

كشف مدرب المنتخب الأولمبي الجزائري عز الدين آيت جودي عن خشيته من وقوع منتخب بلاده مع منتخب مصر في مجموعة واحدة بالتصفيات المؤهلة لأولمبياد لندن 2012، المقرر إقامتها نهاية العام الجاري.

قال آيت جودي في تصريحٍ لصحيفة (الخبر) الجزائرية إنه يأمل في تفادي مواجهة المنتخب الجزائري مع نظيره المصري؛ بسبب الحساسية الموجودة في العلاقات بين البلدين في أعقاب الأحداث التي رافقت التصفيات الماضية المؤهلة لمونديال 2010، مؤكدا أن المدرب المصري هو الآخر يتمنى تحاشي موجهة الجزائر لنفس السبب.

أضاف أنه متأكد من اكتشاف لاعبين جدد لتدعيم فرص "الخضر" في التأهل إلى الألعاب الأولمبية القادمة.

ويدخل "الخضر" يوم 11 سبتمبر القادم في تربصٍ استعدادا للتصفيات النهائية، كما تم وضع برامج أخرى للتجمعات الأخرى؛ حيث سيدخل الخضر المعسكر الثاني لهم في الفترة من 25 إلى 30 سبتمبر المقبل، وسيتبعه معسكر آخر ثالث ما بين أول أكتوبر إلى 10 من الشهر نفسه، تتخلله مباراة دولية ودية.

وضمن المنتخب الوطني تأهله إلى الدورة القادمة، عقب اجتيازه عقبة الفريق الزامبي، في لقاء الذهاب 3/0، فيما تعثر في لقاء العودة بزامبيا بنتيجة 2/0.

وسيتم توزيع المنتخبات التي تأهلت إلى التصفيات على مجموعتين، كلاهما من 4 منتخبات، سيتأهل الأول عن كل مجموعة مباشرة لأولمبياد لندن، بينما سيتنافس صاحبا المركز الثاني على التأشيرة الثالثة، ويضطر المنتخب الخاسر في هذه المقابلة إلى لعب مباراة فاصلة أمام منتخب أسيوي.

وتعد فرصة الفراعنة كبيرة في استضافة التصفيات على أرضها بعدما تقدم الاتحاد المصري لكرة القدم بطلب الاستضافة رسميا.