EN
  • تاريخ النشر: 13 أبريل, 2011

جوارديولا: "ما ينتظرنا هدية ونحن سعداء بقبولها"

جوارديولا يتحدى ريال مدريد

جوارديولا يتحدى ريال مدريد

اعتبر مدرب برشلونة الإسباني جوسيب جوارديولا، ما ينتظر فريقه في الفترة المتبقية من الموسم هديةً، وأن النادي الكاتالوني سعيدٌ بقبولها؛ وذلك بعد تأهله للدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

اعتبر مدرب برشلونة الإسباني جوسيب جوارديولا، ما ينتظر فريقه في الفترة المتبقية من الموسم هديةً، وأن النادي الكاتالوني سعيدٌ بقبولها؛ وذلك بعد تأهله للدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وكان برشلونة تغلب، أمس، على مضيفه شاختار دانييتسك الأوكراني 1-0 في إياب ربع النهائي، بعد أن فاز ذهابًا أيضًا 5-1، ليبلغ نصف النهائي للمرة الرابعة على التوالي، والثالثة عشرة في تاريخه المتوج بثلاثة ألقاب (1992 و2006 و2009).

وستُتاح برشلونة فرصة الفوز بثلاثيةٍ هذا الموسم؛ إذ يتصدر الدوري المحلي بفارق 8 نقاط عن غريمه ريال مدريد الذي يواجهه، السبت، في موقعة حاسمة قد تحدد هوية البطل. كما يلتقي الغريمان التقليديان الأربعاء المقبل في نهائي مسابقة الكأس المحلية، إضافةً إلى احتمال مواجهة بينهما في نصف نهائي المسابقة الأوروبية الأم إذا نجح ريال في التخلُّص من توتنهام الإنجليزي عندما يحل ضيفًا عليه، اليوم، بعد أن تغلب عليه ذهابًا برباعية نظيفة.

وقال جوارديولا بعد الفوز على شاختار بهدف للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي: "إنه نجاح تام. لقد أظهرنا مدى ثباتنا، وأن الجميع قام بعمله بالشكل الصحيح".

ورأى جوارديولا أن فريقه أثبت جدارته تمامًا، حتى وإن كانت في انتظاره مباريات حاسمة، مضيفًا: "من الآن وصاعدًا، لا يهم الوضع الذي نحن فيه؛ ما يهم هو الذهنية والرغبة. إنها هدية سيقبلها أي رياضي بمنتهى السعادة. في هذا الوضع، كل ما يمكننا فعله هو شكر اللاعبين، واعتبار ما يحصل هديةً".

وعلَّق جوارديولا على مواجهة الغريم التقليدي ريال مدريد في أربع مناسبات خلال الأسابيع المقبلة إذا تخطى النادي الملكي مضيفه توتنهام مساء اليوم، قائلاً: "نتحدث عن فرصة مواجهة أفضل فريق... لا يهم عدد المرات التي نواجهه فيها؛ لا يزال أقوى فريق بكل ما للكلمة من معنى. إنه الأقوى؛ الأفضل من ناحية المستوى، والفريق الذي لا يمكن إيقافه. سنقبل التحدي ونتطلع إليه".

وأجاب جوارديولا على سؤال حول كيفية تعامل لاعبيه مع الضغوط، قائلاً: "باسترخاء تام؛ يحاولون القيام بعملهم بأفضل طريقة ممكنة. لا يمكننا أن نحقق أفضل من ذلك. علينا الآن أن نواجه منافسًا قويًّا جدًّا. إن السكينة الداخلية الناجمة عن إدراكنا بالمكان الذي أوصلتنا إليه مؤسستنا حتى الآن في المسابقات الثلاثة؛ لا توصف. كل ما علينا فعله الآن هو الاستمتاع. إنه من دواعي سرورنا أن نتمكن من الاستمتاع بهذه الفرصة".

وكان برشلونة حقق فوزًا كاسحًا في المواجهة الأولى ضد ريال في الدوري هذا الموسم على ملعب "كامب نو"؛ إذ دك شباك النادي الملكي بخماسية نظيفة، محققًا فوزه الخامس على التوالي على غريمه التقليدي الذي لم يخرج فائزًا من موقعة الـ"كلاسيكو" منذ السابع من مايو/أيار 2008؛ عندما فاز على ملعبه "سانتياجو برنابيو" بأربعة أهداف لراؤول جونزاليس، والهولنديين أريين روبن ورود فان نيستلروي، والأرجنتيني جونزالو هيجواين، مقابل هدف للفرنسي تييري هنري.

وستُسلَّط الأضواء على موقعة السبت المقبل والمواجهة بين ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو اللذين يتنافسان على لقب هداف الدوري؛ إذ سجل الأول 29 هدفًا مقابل 28 للثاني.