EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2011

جنوب إفريقيا تقدم استئنافا للكاف حول حرمان منتخبها من التأهل

منتخب جنوب إفريقيا

جنوب إفريقيا لم تتأهل إلى نهائيات أمم إفريقيا 2012

تقدم الاتحاد الجنوب إفريقي لكرة القدم باستئناف للكاف بعد منحه النيجر بطاقة التأهل عن المجموعة السابعة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2012.

تقدم الاتحاد الجنوب إفريقي لكرة القدم باستئناف إلى الاتحاد الإفريقي للعبة، الذي منح النيجر بطاقة التأهل عن المجموعة السابعة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2012.

وكان لاعبو منتخب جنوب إفريقيا احتفلوا وبعد تعادلهم مع سيراليون 0-0 في الجولة السادسة الأخيرة من التصفيات؛ ظنًا منهم أن بطاقة هذه المجموعة إلى النهائيات من نصيبهم بفضل فارق الأهداف (2+)، الذي يفصلهم عن النيجر (2-)، أو حتى بفارق المواجهتين المباشرتين بين المنتخبين؛ حيث فازت جنوب إفريقيا ذهابًا 2-0 وخسرت إيابًا 1-2.

لكن الاتحاد الإفريقي منح البطاقة إلى النيجر استنادًا إلى قاعدة تعادل أكثر من منتخبين بعدد النقاط، وهذه كانت حال هذه المجموعة لأن سيراليون تملك أيضًا 9 نقاط.

واستنادًا إلى هذه القاعدة، فإن تعادل النيجر وجنوب إفريقيا وسيراليون بعدد النقاط دفع الاتحاد الإفريقي إلى اعتماد عدد النقاط التي حصلت عليها المنتخبات الثلاثة من مواجهاتها المباشرة، فكانت الغلبة للنيجر التي حصدت 6 نقاط من مبارياتها الأربع مع منافستيها (3 نقاط من جنوب إفريقيا بالفوز عليها 2-0 و3 نقاط من سيراليون بالفوز عليها 3-1)، مقابل 5 نقاط لجنوب إفريقيا (ثلاث من فوزها على النيجر 2-0 ونقطتان من تعادلها مع سيراليون 0-0 و0-0) و5 نقاط لسيراليون (نقطتان من تعادلها مع جنوب إفريقيا مرتين وثلاث من فوزها على النيجر 1-0).

وقال اتحاد جنوب إفريقيا في بيانه "علمنا بأن الاتحاد الإفريقي أعلن أن النيجر قد تأهلت عن مجموعتنا، على الرغم من تصدر جنوب إفريقيا للمجموعة بفضل فارق الأهداف وهو المعيار المعترف به عالميًا في حال الفصل بين منتخبين متعادلين من حيث النقاط".

وأشار مدرب جنوب إفريقيا بيتسو موسيماني إلى أنه لجأ في الشوط الثاني من مباراة فريقه مع سيراليون إلى تعديل تكتيكي دفاعي؛ لأنه اعتبر أن التعادل كافيًا للتأهل، وخصوصًا بعدما علم بتخلف النيجر أمام مصر 0-3، وهي النتيجة التي انتهت عليها هذه المباراة.

ولم يكن موسيماني على دراية بالوضع الحقيقي خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده بعد اللقاء، لكن الصحافيين المحليين طمأنوه بتأهل بلاده إلى النهائيات، وهو قال: "لنسمع ما سيقوله الاتحاد الإفريقي. هل تأهلنا؟ ماذا تعتقدون؟ إذا تأهلنا فأنا سعيد جدًا. لا أعلم (حقيقة الوضع)".

وما أن علم موسيماني بقرار الاتحاد الإفريقي حتى انتقد الأخير، مشيرًا إلى أنه من الصعب على المنتخبات أن تلعب على الصعيد القاري بسبب التخطيط المتواضع، واصفًا كرة القدم في إفريقيا بـ"الأدغال".

وبدا اتحاد جنوب إفريقيا واثقًا من أنه يملك قضية رابحة، وقد طمأن رئيسه كيرستن نيماتانداني اللاعبين بأنه سيقاتل من أجل السماح لمنتخب "بافانا بافانا" بالمشاركة في النهائيات.