EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2012

جماهير القلعة

sport article

sport article

اعترف أن للجماهير متعتها الخاصة لدى اللاعبين في أي فريق، وهم الحافز الأول للانتصارات، والرقيب الأمين دوما حال انخفاض مستوى اللاعب، فهي إما مؤنب أو مهنئ، ولا تغفل دور (الداعم) المحب

  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2012

جماهير القلعة

في الأهلي أشعر أن الجماهير جزء من تواجدي، فهم في مخيلتي، ولا أرى حرجا القول إنهم خلف تألق المسيليم، وسبب تواجده في المرمى الأخضر .. ويقيني كبير أن لجماهير القلعة الدور الأكبر في عودتي القوية في الموسم الماضي، وأتمنى أن أرد لهم شيئا من هذا الدين .. نعم غادر فريقي مسابقة غالية على أنفسنا جميعا، كنا نحرص أن نحظى بهذه الكأس، غير أن الرياح جاءت على غير ما يشتهي جمهور (الراقي) وظني كبير أن الجماهير رأت العذر لمدافع الفريق جفين، وهو يتضور ألما لذلك الخطأ الفادح الذي كلفنا مغادرة هذه المسابقة وفي وقت قاتل.

ومن تحت مظلة أن الخطأ وارد في عالم الكرة أرى أن ما مر درس بالتأكيد سيكون في محصلة خبرات جفين، وفي العموم كنت أمني النفس أن نحقق كأس سمو ولي العهد لأني أعشق بشكل خاص هذه البطولات، وهي الأكثر قياسا لاستعدادات الفرق والمنتخبات أيضا، رغم ضيق مساحة المنافسة فيها، وفي أوروبا تلعب مثل هذه الأدوار بطريقة الذهاب والإياب، لتعطي الفريقين فرصا أكبر، وفي ظني أن بدء الموسم بهذه البطولات (قصيرة النفس) أفضل بكثير من تشابك المنافسات في الموسم الواحد، لأن نسبة الاستعداد تكون مرتفعة، ولم يبلغ الإجهاد أي موقع في الفريق، وبالإمكان أن نرى مستويات مذهلة للفرق جميعا، لنخرج بمسابقة قوية حالمة أو هكذا أظن.

 

نقلا عن جريدة "عكاظ" السعودية