EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2009

العجوز يحمِّل الحكم مسئولية الخسارة جماهير الأهلي تودع جوزيه على طريقتها

جوزيه رحل بعد سنوات من الانتصارات

جوزيه رحل بعد سنوات من الانتصارات

وجَّه حسام البدري المدرب العام للأهلي بطل الدوري المصري والقائم بأعمال مدير الكرة التهنئةَ للبرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للفريق بعد الإنجازات الكبيرة التي حققها مع الأهلي، وكان آخرها لقب الدوري المحلي.

وجَّه حسام البدري المدرب العام للأهلي بطل الدوري المصري والقائم بأعمال مدير الكرة التهنئةَ للبرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للفريق بعد الإنجازات الكبيرة التي حققها مع الأهلي، وكان آخرها لقب الدوري المحلي.

وأضاف البدري في تصريحاته عقب الفوز على الإسماعيلي بهدفٍ نظيفٍ أمس الأحد في المباراة الفاصلة التي حسمت اللقب للفريق الأحمر أن تغييرات جوزيه خلال المباراة لم تتأخر، وهناك وجهة نظر خاصة بالجهاز الفني وفقًا لسيناريو المباراة والحسابات الخاصة بها.

وسجَّل الأنجولي أمادو فلافيو هدف الأهلي الوحيد في المباراة التي جرت أمس بالإسكندرية أمام الإسماعيلي ليحصد الأهلي لقبه الخامس على التوالي.

وأوضح البدري أن الجهاز الفني خطَّط من البداية إلى وجود زيادةٍ عددية في وسط الملعب للسيطرة على مجريات الأمور، وكان هناك تفكيرٌ كبيرٌ في الشق الهجومي، وتم تغيير المعتز بالله محمد (إينو) لابتعاده عن مستواه المعروف، ولعب سيد معوض وأحدث نشاطًا في الجبهة اليسرى، وقد أضعنا ثلاثة انفرادات وهو ما ساهم في توتر بعض اللاعبين، خاصةً محمد أبو تريكة الذي ظهر التوتر واضحًا على وجهه، وكان لنا دورٌ في تهدئة اللاعبين ومطالبتهم بالعودة للملعب.

وتوج فلافيو هدافًا للدوري للمرة الثانية منذ انضمامه إلى الأهلي بعد أن سجل الهدف رقم 12 متساويًا مع الغاني بابا أركو لاعب طلائع الجيش، و63 خلال مشواره مع الأهلي ليكون اللاعب الأجنبي الثالث الذي يحصل على لقب هداف البطولة منذ انطلاقها بعد اليمني علي محسن والنيجيري جون أوتاكا.

وأكد مدرب الأهلي أن لاعبيه أدوا مباراةً تكتيكية رائعة ونجحوا في تحقيق أهدافه والفوز بالبطولة، مشيدًا بالمدافعين القائد شادي محمد ووائل جمعة وأحمد السيد.

عقب المباراة قدمت جماهير الأهلي التهنئة لجوزيه الذي ردَّ التحية عليها باللفّ حول الاستاد لتهنئة الجماهير الحمراء وبكى بشدة تأثرا بهتافات الجماهير، خاصةً وأنه سيرحل إلى أنجولا لمواجهة سانتوس في إياب دور الـ16 المكرر لبطولة الكونفدرالية، ومباراة الإسماعيلي الأخيرة له في مصر.

كما أنه من المتوقع أن تكرم إدارة الأهلي برئاسة حسن حمدي المدربَ البرتغالي اليوم بعد خمس سنواتٍ قضاها مع الفريق حقق خلالها 19 لقبًا متنوعًا بين محليٍ وقاريٍ.

والفوز هو الخمسون للأهلي على الإسماعيلي مقابل 21 هزيمة و26 تعادلاً خلال 97 مباراة جمعت بين الفريقين سجل الأهلي خلالها 145 هدفًا مقابل 21 للإسماعيلي.

واللقب هو التاسع عشر للأهلي في مختلف المسابقات بقيادة جوزيه الذي سينتقل للإشراف على منتخب أنجولا قبل استضافتها أمم إفريقيا 2010، والـ106 لنادي "القلعة الحمراء" منذ تأسيسه عام 1907 بعد أن أنهى الموسم برصيد 66 نقطة من 19 فوزًا و9 تعادلات و3 هزائم مقابل 63 نقطة للإسماعيلي من 20 فوزًا و3 تعادلات و8 هزائم.

على الجانب الآخر، شنَّ أحمد العجوز مدرب الإسماعيلي هجومًا حادًّا على الحكم الإسباني الذي أدار اللقاء، متهمًا إياه بأن أسوأ حكم أجنبي أدار أي مباراةٍ من قبل في مصر، محمِّلاً الحكمَ مسئوليةَ خسارة فريقه لبطولة الدوري.

وقال العجوز في المؤتمر الصحفي الذي أعقب اللقاء إن الحكم لم يحتسب هدفًا صحيحًا سجله محمد سليمان "حمص" وتساهل كثيرًا مع لاعبي الأهلي.