EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2009

الخروج عن النص مستمر في الملاعب السعودية جماهير الأهلي ترشق مدربها بالطوب.. وهزازي يضرب الحكم

الأهلي يخسر ثالث بطولة هذا الموسم

الأهلي يخسر ثالث بطولة هذا الموسم

حلقات مسلسل الخروج عن النص مازالت مستمرة في الملاعب السعودية، التي شهد مساء السبت حادثة جديدة، وبالتحديد على ملعب نادي الفتح بالإحساء خلال مباراته مع ضيفه الأهلي والتي انتهت بخسارة الأخير بهدف لهدفين وتوديعه مسابقة كأس ولي العهد.

  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2009

الخروج عن النص مستمر في الملاعب السعودية جماهير الأهلي ترشق مدربها بالطوب.. وهزازي يضرب الحكم

حلقات مسلسل الخروج عن النص مازالت مستمرة في الملاعب السعودية، التي شهد مساء السبت حادثة جديدة، وبالتحديد على ملعب نادي الفتح بالإحساء خلال مباراته مع ضيفه الأهلي والتي انتهت بخسارة الأخير بهدف لهدفين وتوديعه مسابقة كأس ولي العهد.

ولم يصدق لاعبو ولا جماهير الأهلي ما حدث في المباراة، وخسارتهم المفاجئة والخروج من دور الستة عشر أمام فريق درجة أولى، فراحت اتهامات اللاعبين تنصبّ على حكم المباراة فهد المرداسي، فيما انقلبت الجماهير الأهلاوية على اللاعبين والمدرب البلغاري ملادينوف.

وحاول إبراهيم هزازي مدافع الأهلي التهجم على الحكم فهد المرداسي بعد نهاية اللقاء، إلا أن رجال الأمن منعوه ووقفوا له بالمرصاد قبل أن يفتك بالحكم في صورةٍ توضح مدى الصورة السيئة التي وصلت إليها الملاعب السعودية في الفترة الأخيرة، خاصةً أنها ليست الحالة الأولى، كما أن الأوضاع الحالية توحي بأنها لن تكون الأخيرة.

وخرج المرداسي من ملعب المباراة التي أقيمت في الإحساء، وسط حماية مكثفة من رجال الأمن الذين تجاوز عددهم 15 شخصا، إلا أن هزازي لم يتركه وحاول أن يفتك به بشتى الطرق لكنه لم يستطع.

ولم يكتف المدافع الأهلاوي بذلك إنما ظهر غاضبا منتقدا للحكم في جميع قراراته واتهمه بمجاملة الفريق المنافس صاحب الأرض والجمهور، فضلا عن احتكاكه المستمر خلال المباراة بلاعبي الفتح واشتباكه معهم بالقول.

ورغم ذلك ذكرت صحيفة "الوطن" السعودية اليوم السبت أن الحكم المرداسي لم يدوِّن حادثة الاعتداء في تقريره، إلا أنه من المنتظر أن يوقع الاتحاد السعودي لكرة القدم عقوبات قاسية على مدافع الأهلي قد تصل إلى الإيقاف مباراتين فضلا عن عقوبة مالية.

لم يكن هزازي الصورة السيئة الوحيدة التي ظهرت في ملعب الفتح بالإحساء، إنما خرجت جماهير الأهلي هي الأخرى عن النص وحمَّلت الجهاز الفني مسؤولية الخسارة من فريق متواضع والخروج من كأس ولي العهد.

ورشقت الجماهير الغاضبة جهازها الفني بقيادة المدرب البلغاري ملادينوف بالطوب وعلب العصائر والمياه بعد نهاية اللقاء متذمرة من الخسارة، فيما أغلقت إدارة الأهلي باب غرفة الملابس على اللاعبين بعد أن تدفقت عليها الجماهير الغاضبة، وطالبت بمحاسبة المقصر.

وانتقدت الجماهير التشكيل الغريب الذي بدأ به الأهلي المباراة، وإحالة أكثر من لاعب إلى دكة الاحتياطي، في الوقت الذي كانوا فيه جاهزين أكثر من اللاعبين الأجانب الذين اعتمدهم.

وعزت الجماهير الأهلاوية خسارة الفريق إلى عدم احترام الخصم، واللعب برعونة أفقدت الفريق مستواه المعروف، مطالبةً بضرورة مناقشة المدرب في الأخطاء التي كلفت الفريق الخروج من البطولة الثالثة محليا هذا الموسم، والعمل على إعداد الفريق للمنافسة على البطولة المتبقية الوحيدة كأس الملك.

أما عبد العزيز العنقري رئيس الأهلي، فقد غادر الملعب قبل نهاية المباراة بست دقائق تقريبا خوفا من ردة فعل الجماهير الغاضبة التي هتفت ضد لاعبيها.

لكن العنقري قدم اعتذاره للجماهير الأهلاوية نيابة عن الجهازين الفني والإداري ولاعبي الفريق، وقال: الفريق كمجموعة لم يقدم ما يستحق عليه الفوز وسيكون هناك محاسبة لتلافي الأخطاء التي حدثت، مبينا أن الجميع يتحمل المسؤولية من إدارة وجهاز فني ولاعبين، فمثلما نحتفي بالفوز لا بد أن نتأنى في إصدار الأحكام عقب الخسارة.

وأضاف أن للجماهير كل الحق في العتاب أو الغضب من مستوى الفريق، والإدارة ستعمل جاهدة على القيام بدورها على أكمل وجه في هذا الجانب من أجل إرضاء الجماهير، كما يجب عليها في المقابل أن تعرف حاجة الفريق للدعم وقت الخسارة أكثر من وقت الفوز، والبعد عن التجريح الشخصي حتى يتجاوز الفريق آثار هذه الخسارة.