EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2009

بعد الخروج المخزي من أبطال إفريقيا جماهير الأهلي الثائرة: جوزيه نسألك الرحيل

أيام جوزيه مع الأهلي أصبحت معدودة

أيام جوزيه مع الأهلي أصبحت معدودة

تعرضت جماهير الأهلي المصري لصدمة كبيرة بعد خروج فريقها من دور الـ16 لدوري أبطال إفريقيا على يد الفريق النيجيري كانو بيلارز، وطالبت إدارة النادي باتخاذ إجراءات سريعة لإقالة جوزيه وتغيير صفوف الفريق، والدفع بعناصر شابة تعيد الفريق للبطولات.

تعرضت جماهير الأهلي المصري لصدمة كبيرة بعد خروج فريقها من دور الـ16 لدوري أبطال إفريقيا على يد الفريق النيجيري كانو بيلارز، وطالبت إدارة النادي باتخاذ إجراءات سريعة لإقالة جوزيه وتغيير صفوف الفريق، والدفع بعناصر شابة تعيد الفريق للبطولات.

وساد الحزن بين جماهير الأهلي بعد الخروج المبكر للفريق من دوري أبطال إفريقيا للمرة الأولى منذ خمسة أعوام، وشنت الجماهير الغاضبة عبر المنتديات الإلكترونية على شبكة الإنترنت هجوما قويا على جوزيه ولاعبي الفريق بعد أدائهم الباهت وغير المقنع أمام بطل نيجيريا.

وأبدت الجماهير الأهلاوية اندهاشها من مستوى الأهلي، خاصة أنه سيطر على مجريات الأمور تمامًا إلا أنه لم يستطع ترجمة تلك السيطرة إلى أهداف، في حين اعتمد كانو بيلارز على الهجمة المرتدة ونجح من خلالها في إحراز هدفين، في حين ظهر نجوم الأهلي بعيدين تماما عن مستواهم الطبيعي وأضاعوا العديد من الفرص التي كان من الممكن أن تغير مجريات الأمور.

وانتقد مشجعي الأهلي بشدة طريقة لعب جوزيه خلال هذه المباراة وإصراره على إشراك محمد أبو تريكة بالرغم من تراجع مستواه في الفترة الأخيرة بشكل ملحوظ، وأضافت الجماهير أن المدرب البرتغالي أخرج كل ما لديه وليس لديه أي شيء جديد يقدمه للقلعة الحمراء في الفترة المقبلة.

على الجانب المقابل دافعت بعض الجماهير عن المدرب البرتغالي مؤكدة أن الأهلي لا يمكن أن يفوز في كل البطولات بصفة مستمرة، وهذا هو حال كرة القدم فلا يوجد فريق في العالم لا يمر بكبوة خلال مسيرته.

وكان الأهلي قد ودّع مبكرًا بطولة دوري الأبطال بتعادله الإيجابي مع كانوبيلارز النيجيري 2-2 في لقاء الإياب الذي جمعهما ضمن منافسات دور الـ16 وكان لقاء الذهاب قد انتهى بالتعادل الإيجابي 1-1.

في حين أغلق الجهاز الفني للأهلي الصفحة الإفريقية، وبدأ الاستعداد للعودة للدوري المحلي والتركيز في حصد نقاط اللقاءات المتبقية التي تحسم لقب البطولة في حال تعثر منافسه الإسماعيلي، خاصة أن مباريات الأهلي المتبقية أمام الترسانة وهي مؤجلة من الجولة السابعة والعشرين للبطولة، وأمام حرس الحدود في الحادي عشر من الشهر الجاري ضمن الجولة التاسعة والعشرين، ثم طلائع الجيش في الجولة الأخيرة.