EN
  • تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2011

جلال.... الله يعينك!

الممثل السعودي تركي اليوسف

الممثل السعودي تركي اليوسف

من حق أي مشجع أن يرشح فريقه للفوز اليوم في الديربي المرتقب بين الهلال والنصر، وليس من حق آخرين أن يقولوا إن المنافسة بين الفريقين انتهت وإن الهلال هو الأفضل أو القادر على كسب نتيجة المباراة، لأفضليته من الناحية التنظيمية أو الاستقرار الحاصل في النادي، أو حتى من ناحية الأمور المالية التي يتفوق فيها الهلال على النصر.

(علي اليوسف) من حق أي مشجع أن يرشح فريقه للفوز اليوم في الديربي المرتقب بين الهلال والنصر، وليس من حق آخرين أن يقولوا إن المنافسة بين الفريقين انتهت وإن الهلال هو الأفضل أو القادر على كسب نتيجة المباراة، لأفضليته من الناحية التنظيمية أو الاستقرار الحاصل في النادي، أو حتى من ناحية الأمور المالية التي يتفوق فيها الهلال على النصر.

قمة اليوم ستكون مميزة فقط من ناحية إحساس اللاعبين بأن وراءهم جماهير تترقب المستوى الفني الذي يشبع ذلك الترقب، خاصة أن مواجهات الفريقين خلال الموسم ليست بالكثيرة وهي من أكثر المباريات متابعة من قبل الجماهير من داخل وخارج المملكة، بل إن الأغلبية تعتبر هذه المواجهة أشبه بالمباراة النهائية على بطولة محلية.

مشكلة هذه المباراة الوحيدة هي عامل التعصب الذي يزداد شيئا فشيئا قبل انطلاق المباراة وبعدها من خلال تصريحات أو تحد خاص أو استخدام هذا العامل لإثارة الجماهير من قبل بعض الصحف الأمر الذي يزيد من إحالة الاحتقان بين الجماهير في المدرجات أو حتى خلف شاشات التلفاز، على الرغم من أن المباراة لا تعدو كونها مباراة ضمن عدة مباريات في الدوري للفريقين لا تتطلب كل هذه الحالة من الاحتقان غير المبرر.

قمة الهلال والنصر لا يمكن بأي حال من الأحوال توقع نتيجتها، فخلال المباراة تختلف وتيرة اللعب وتختلف الظروف خاصة عندما تحدث حالات طرد تؤدي إلى تغير قراءة المدرب للمباراة، فبدلا من الهجوم يدافع، وبدلا من التقدم بالنتيجة يتأخر، الأمر الذي يجعلنا أمام مواجهة من نوع خاص قد يكسبها النصر الذي يؤكد البعض أن انتصاره على الهلال يعتبرها النصراويون بطولتهم الوحيدة هذا الموسم، وقد يكسبها الهلال الذي ينافس على القمة فتكون نقاط المباراة وحسب رأي البعض الآخر غير مستغربة عليه لأن هزيمة النصر (شيء عادي).

الجميل في لقاءات الفريقين أن هذه المباراة تحمل اسمين عريقين، والأجمل ألا يشوه جمالها حالات عنف غير مبررة، والجميل أيضا أن نجد تصريحات متعقلة رزينة ومنطقية بعد نهاية المباراة من إدارتي الفريقين أو اللاعبين لأنه ليس للهلال طعم دون النصر، وليس للنصر طعم دون الهلال فقمة الوسطى لا تحتمل إلا اسمهما وجماهيرهما وإثارتهما المرتقبة اليوم.

الأمر الخطير اليوم أن من سيقود تحكيم المباراة طاقم تحكيم محلي بقيادة الخبير خليل جلال؛ لأن الاعتراضات ستحضر بنسبة 90% عليه من قبل الفريقين، والسبب أنه (محلي) تابعوا المباراة وشاهدوا كمية الاعتراضات التي ستحضر مع كل صافرة يطلقها جلال خلال الشوطين؛ لأننا في الأساس فقدنا الثقة في التحكيم المحلي خلال المواسم الماضية، وكان الله في عون جلال ورفاقه على إدارتي الناديين واللاعبين والجماهير.

 

نقلا عن صحيفة "اليوم" السعودية الموافق 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2011.