EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2009

قصة حبهما وزواجهما بدأت في ويمبلدون جراف وأجاسي يستعرضان على الملعب الجديد لويمبلدون

الزوجان سيحضران لملعب ويمبلدون الجديد

الزوجان سيحضران لملعب ويمبلدون الجديد

تستعد ويمبلدون للافتتاح الكبير.. فبعد عامين من أعمال الإنشاءات والمناقشات المستفيضة حول الحفاظ على التقاليد وضغوط القنوات التلفزيونية، سيتم أخيرا غدا الأحد افتتاح الملعب الرئيسي الجديد لبطولة ويمبلدون، الذي سيسمح سقفه الزجاجي المتحرك باللعب حتى حال هطول الأمطار.

تستعد ويمبلدون للافتتاح الكبير.. فبعد عامين من أعمال الإنشاءات والمناقشات المستفيضة حول الحفاظ على التقاليد وضغوط القنوات التلفزيونية، سيتم أخيرا غدا الأحد افتتاح الملعب الرئيسي الجديد لبطولة ويمبلدون، الذي سيسمح سقفه الزجاجي المتحرك باللعب حتى حال هطول الأمطار.

وقبل خمسة أسابيع من بدء منافسات البطولة في 22 يونيو/حزيران المقبل، سيلعب البريطاني تيم هينمان والبلجيكية كيم كليسترز والأمريكي أندريه أجاسي وزوجته الألمانية شتيفي جراف (الأخيران حققا لقب البطولة) مباريات استعراضية كجزء من مراسم افتتاح الملعب الجديد.

وسيخوض نجوم التنس المعتزلون مباراتي فردي ومباراة زوجي مختلط، نفدت تذاكر مشاهدتها التي بلغ عددها 15 ألف تذكرة، في خمس دقائق.

وكانت مسألة تغطية الملعب الرئيسي تمثل نقلة نوعية لإدارة البطولة، بينما كانت من وجهة نظر آخرين كسرا للتقاليد، فتغيير بنية الملاعب كان أمرا لا يمكن التفكير فيه على الإطلاق، فهو كمحاولة لإلغاء شاي الخامسة في المجتمع الإنجليزي.

بيد أن الخسائر المادية التي يتسبب فيها التنقل المستمر، بسبب الأمطار، والتي تجبر شبكات التلفزيون على وقف بث المباريات، لم تترك خيارا آخر لتبدأ أعمال التغيير في عام 2007.

فقد قضى أبطال متوجون في ويمبلدون مثل السويدي بيورن بورج (1976-1980) والأمريكي جون ماكنرو (1981 و1983 و1984) والألماني بوريس بيكر (1985 و1986 و1989)، إلى جانب جراف (1988 و1989 و1991 و1992 و1993 و1995 و1996) وأجاسي (1992) ساعات طوال في غرف الملعب الرئيسي القديم ترقبا لتوقف المطر لاستئناف اللعب.

ووضعت اللبنة الأولى في زواج أجاسي وجراف في بطولة ويمبلدون عام 1992 خلال حفل العشاء الإجباري للأبطال.

وتعترف جراف: "حاولت بكل السبل عدم الحضور"؛ حيث لم تكن تشعر بالقلق إزاء ارتداء فستان للسهرة فحسب، بل أيضًا بسبب الرقصة الإجبارية "تمرنت قبلها مع شقيقي؛ لأنني لم أكن قط قد تعلمت الرقص بصورة جيدة".

وبعد تلك الليلة، كانت ثمانية أعوام أخرى كافية لتحويل رقصة البطولة إلى واحد من أنجح قصص زواج المشاهير في العالم.

وسيكون أجاسي وجراف أول من يطآن بأقدامهما عشب الملعب الجديد، الأمر الذي يشعرهما بالفخر، على حدّ تعبيرهما.

وسيغلق السقف المتحرك، الذي يرتفع 16 مترا عن الأرض، فقط في حال هطول الأمطار. وسيستغرق الأمر 30 دقيقة حتى يتم تهيئة الأجواء بالداخل من أجل التمكن من اللعب، فالمسألة لا تتعلق فقط بإغلاق السقف، بل لا بد لدرجة الحرارة بالداخل أن تتراوح بين 22 إلى 26 درجة مؤوية ونسبة الرطوبة بين 44 و55 بالمئة، وإلا فمن الممكن أن يتسبب ذلك في مشكلة لعشب الملعب.

ولم ترغب إدارة البطولة في تقديم بيانات حول تكلفة أكبر عملية تغيير على مدى تاريخها الذي يمتد عبر 132 عاما، إلا أن وسائل إعلام بريطانية تؤكد أن الرقم وصل إلى 111 مليون يورو (نحو 115 مليون دولار).

وكتبت صحيفة "إندبندنت" البريطانية أن الإدارة "تعمل بشكل هادئ وفعال، دون أن تعطي أهمية كبيرة للحدث، لكن بمنتهى الفخر".

أما يان ريتشي -مدير عام البطولة- فقال: إن تلك التعديلات "ستحول ويمبلدون إلى مرجع للتنس العالمي".

وأضاف: "ستكون البطولة التي يرغب كل اللاعبين في الفوز بها، ويرغب الجميع في القدوم إليها، ويرغب الكل في مشاهدتها".