EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2009

توقعوا تدريبه لأقوى الأندية الأوروبية ثورة جزائرية في مرسيليا بعد توقيع جريتس للهلال

جماهير مرسيليا ترفض رحيل جريتيس

جماهير مرسيليا ترفض رحيل جريتيس

اعترضت جماهير مرسيليا الفرنسي على رحيل البلجيكي آريك جيريتيس من تدريب فريقها بداية من الموسم المقبل، وذلك بعد قيامه بالتوقيع على عقد لتدريب الهلال السعودي خلفا لمواطنه جورج ليكنز الذي فشل في تحقيق دوري المحترفين السعودي وتدهور مستوى الزعيم في الفترة الأخيرة.

اعترضت جماهير مرسيليا الفرنسي على رحيل البلجيكي آريك جيريتيس من تدريب فريقها بداية من الموسم المقبل، وذلك بعد قيامه بالتوقيع على عقد لتدريب الهلال السعودي خلفا لمواطنه جورج ليكنز الذي فشل في تحقيق دوري المحترفين السعودي وتدهور مستوى الزعيم في الفترة الأخيرة.

ويتمتع مرسيليا بمؤازرة الآلاف من الجزائريين الذين يميلون إلى تشجيع الفريق والشد من أزره في مختلف البطولات التي يشارك فيها؛ نظرا لأن الفريق يضم بين صفوفه الجزائري كريم زياني الذي جعل الآلاف من الجماهير الجزائرية ترتبط بمرسيليا.

وذكر الموقع الرسمي للمدرب أريك جريتيس على شبكة الإنترنت والذي تم تصميمه من قبل تلك الجماهير أنها ترفض بشدة رحيل جيريتيس بعد المستوى التدريبي المتميز الذي حققه مع مرسيليا، فبعد أن نجح في تطوير مستوى الفريق وإنقاذه من مستوى الهزائم المتتالية التي تعرض لها مع بداية الموسم ونجاحه في تحقيق حلم جماهير مرسيليا بالمنافسة على لقب الدوري الفرنسي للعام الجاري.

وأبدت الجماهير العاشقة لمرسيليا ومعظمها من الجماهير الجزائرية اندهاشها من القرار الغريب والمفاجئ لمسؤولي النادي الذين سمحوا لجريتيس بترك النادي على الرغم من عدم إثارته لأي مشاكل أو أزمات منذ توليه مسؤولية تدريب مرسيليا.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد ولكن امتد الأمر إلى قيام تلك الجماهير بإلقاء اللوم الكامل على رئيس نادي مرسيليا لقيامه بالسماح لجريتيس بالرحيل نهائيا عن صفوف الزعيم.

وبعد إنجازاته المتتالية في مرسيليا، اندهشت الجماهير من قرار خوض جريتيس لمجاله التدريبي في نادي الهلال السعودي على الرغم من أنه كان بإمكانه تدريب أقوى الأندية الأوروبية.

يذكر أن جيريتيس بدأ مهمته مع مرسيليا في سبتمبر/أيلول الماضي خلفًا لألبير إيمون، وقد تخلى عن تدريب جلطة سراي التركي في نهاية مايو/أيار الماضي بعد أن قاده إلى إحراز لقب الدوري المحلي وحلوله في المركز الثالث على مدى موسمين.