EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2009

البحث جارٍ لتحديد هوية الخارجين عن البعثة تونسي يهرب من دورة بسكارا بعد سرقة زملائه

أزمة في البعثة التونسية

أزمة في البعثة التونسية

تعرضت البعثة التونسية المشاركة في دورة ألعاب البحر المتوسط المقامة حاليا في بسكارا الإيطالية لواقعة غريبة من نوعها؛ عندما قام أحد الرياضيين بالهروب المفاجئ والقيام بسرقة أموال بعض زملائه بالبعثة.

تعرضت البعثة التونسية المشاركة في دورة ألعاب البحر المتوسط المقامة حاليا في بسكارا الإيطالية لواقعة غريبة من نوعها؛ عندما قام أحد الرياضيين بالهروب المفاجئ والقيام بسرقة أموال بعض زملائه بالبعثة.

وعلى الرغم من ذلك لم ينجح المسؤولون في البعثة التونسية من تحديد هوية اللاعبين الهاربين، وكذلك نوع الألعاب التي يمارسونها مما وضع الجميع في حيرة من أمرهم بعد أن تأزمت الأمور ووقع مسؤولو البعثة في "ورطة" تجاه هذا الموقف.

ويحاول مسؤولو البعثة التونسية البحث عن اللاعبين الهاربين بأية طريقة، خاصة أنه سبق وأن هرب الدراج حسن بن ناصر من البعثة التونسية دون علم أي أحد ليصبح إجمالي الهاربين 4 لاعبين.

وفي إطار المحاولات التي يبذلها مسؤولو البعثة التونسية فإنهم قاموا بإبلاغ السلطات التونسية بفرارهم على أمل تحديد هويتهم والوصول إليهم ومعرفة المكان الذي هربوا إليه، تمهيدا لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة ضد هؤلاء اللاعبين حتى لا يتكرر هذا السيناريو من جديد.

ويبدو أن مسلسل الهروب من دورة بسكارا لم يقتصر على الرباعيين المصريين فحسب ولكنه امتد إلى نجوم تونس الذين اتبعوا سياسة الهروب المفاجئ من إيطاليا واحدا تلو الآخر دون أية مقدمات.

ومن جانبه، أعلن رئيس اللجنة الإيطالية المنظمة للبطولة في مؤتمر صحفي على الملأ نبأ فرار أحد الرياضيين التونسيين بعد سرقة أموال زملائه دون أن يكشف هويته.

وأضاف أن الأمر كله أصبح في يد الشرطة الإيطالية ولم نبلغ بأي جديد عنه، ومن ثم فإننا نتابع الموضوع بدراسة وعناية للتعرف على كافة التفاصيل الخاصة بتلك الأزمة تمهيدا للوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف.