EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2012

توريه يساوي وزنه ذهبًا

كولو توريه

توريه يتألق مع مانشستر سيتي

نجح الايفواري يايا توريه المحترف في صفوف نادي مانشستر سيتي من جذب الأنظار إليه بعد المستوى المتميز الذي ظهر عليه مع ناديه هذا الموسم ونجاحه لقيادة الفريق نحو القمة التي بات من الصعب التفريط فيها بأي شكل من الأشكال هذا الموسم،كما أن توريه ترك بصمة واضحة مع سيتي بفضل الهدفين اللذين سجلهما في مرمى نيوكاسل يونايتد واللذين كانا لهما مفعول السحر في منح فريقه القمة الانجليزية.

  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2012

توريه يساوي وزنه ذهبًا

(لندن - mbc.net) استحق الإيفواري يايا توريه المحترف في صفوف مانشستر سيتي الإنجليزي؛ لقب نجم الأسبوع بعد نجاحه في قيادة فريقه للاقتراب خطوة من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي بفضل هدفَيْه اللذين نجح في تسجيلهما في مرمى نيوكاسل يونايتيد فاقترب بنسبة كبيرة من حسم لقب الدوري الإنجليزي للمرة الثالثة في تاريخه.

رفض يايا توريه لاعب فريق مانشستر سيتي الحصول على جائزة أفضل لاعب في مباراة مانشستر سيتي ونيوكاسيل يونايتد؛ فقد أعلن رفضه بوضوح عندما علم أن الجائزة عبارة عن زجاجة من الخمر قائلاً إنه مسلم.

قطف مانشستر سيتي ثمار الاستثمار الذي أجراه في يوليو/تموز عندما قرر إنفاق نحو 30 مليون يورو من أجل إقناع برشلونة الإسباني بالتخلي عن خدمات لاعب وسطه الإيفواري يايا توريه.

اعتبر الجميع أن مالك الـ"سيتيزينس" الشيخ الإماراتي منصور بن زايد آل نهيان، بالغ عندما قرر أن يدفع هذا المبلغ من المال لضم اللاعب الإيفواري ومنحه نحو 250 ألف جنيه راتبًا أسبوعيًّا؛ ما جعله أحد أغلى اللاعبين في العالم.

بدأ توريه تدوين اسمه في تاريخ النادي الأزرق منذ الموسم الماضي بتسجيله هدفين حاسمين في نصف نهائي الكأس المحلية ضد مانشستر يونايتد، ثم في النهائي ضد ستوك سيتي، فمنح فريقه لقبه الأول منذ 25 عامًا.

من المؤكد أن توريه قطع شوطًا كبيرًا في مسيرته الاحترافية منذ وصفه المدرب الفرنسي لأرسنال الإنجليزي أرسين فينجر بـ"اللاعب المتوسط" قبل تسعة أعوام، فصار اليوم أفضل لاعب في القارة السمراء وأحد أفضل لاعبي الوسط في العالم، والقلب النابض لفريقه مانشستر سيتي ومنتخب بلاده.