EN
  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2011

تنظيم قطري.. وتنافس عربي!

sport article

sport article

يتحدث المقال عن استضافة الشقيقة قطر لدورة الألعاب الرياضية العربية الشهر المقبل.

(عدنان السيد) استضافة الشقيقة قطر لدورة الألعاب الرياضية العربية الشهر المقبل يلقى صدى طيبا بين أروقة الاولمبياد الخليجي الأخير التي استضافته الشقيقة مملكة البحرين ونجح بامتياز بشهادة الجميع، وقد حققت الكويت المركز الاول في عدد الميداليات الملونة على الرغم من الإعداد المتواضع! لذلك سيكون التنافس العربي في البطولة المقبلة هو المحك الرئيسي لكل دولة.. والاستضافة القطرية لهذا المحفل العرباوي هي مقياس لنجاح الدوحة في الانجاز التنظيمي الذي عودنا فيه "عيال حمد" لكل البطولات العربية والخليجية والأسيوية حتى الدولية في كل الألعاب دون استثناء.. وكان لشرف الشقيقة قطر تنظيم كأس العالم 2022 بعد منافسة شرسة مع دول العالم.. وبالإرادة والتخطيط والطموح استطاعت قطر تلك الدولة الصغيرة في الحجم لكنها كبيرة بالثقة والإيمان أن تتفوق على الآخرين وتكتسح أمريكا وانجلترا.. وقد اسعد القطريون كل العرب بهذا الانجاز التاريخي ورسموا البسمة على أكثر من 300 مليون عربي في مكان في العالم وبهذا التفوق نجحوا في توحيد المشاعر العربية واستطاعت قطر أن تقنع العالم بأن لكل شيء حلا مهما كانت الصعوبات واجزم أن القطريين وبمساعدة الغرب بالتكنولوجيا الحديثة والمتطورة سوف تبهر العالم بإذن الله.. فما بالكم وهي تستضيف التجمع العربي لمدة أكثر من أسبوعين بدءا من الأسبوع الأول من شهر ديسمبر المقبل فسوف تفوز بالتحدي ولكن هذه المرة بالحب والإخلاص والتضامن والتعاضد العربي وبكل تأكيد سوف تتحول قطر في المدة المذكورة أعلاه إلى كرنفال رياضي ضخم وتهافت جماهيري منقطع النظير على متابعة المنافسات في كل الألعاب الرياضية وربما تكون الألعاب الجماعية هي الأكثر استحواذا بالإضافة إلى أم الألعاب والسباحة.. ولذلك من المؤكد ستكون المنافسة على خطف البطولات لدول قد استعدت بوقت مبكر وأقامت معسكرات تدريبية ونظمت مباريات تجريبية وغيرها من إعداد طويل المدى.. أما وفد الكويت الذي هو حتى اللحظة "لا حس ولا خبر" فهو الآخر ربما يجهز إلى مفاجآت لم تعلن عنها كما فعلتها في الاولمبياد الخليجي وحصدوا 48 ميدالية غير متوقعة!! وختاما هنيئا للشعب القطري وللدولة والمسؤولين عن التنظيم المقبل وألف مبروك مقدما.. ويكفي أبناء حمد أنهم نظموا بطولات جماعية وفردية في اغلب الألعاب العالمية وسطروا نجاحات تسجل لهم أولا وللعرب بصفة خاصة.

٭٭٭

 

< دبابيس على الطاير:

 

< العميد.. "مو".. خوش: المستوى المتواضع لفريق الكرة الكويتاوي "العميد" لن يرضي جماهيره ومحبيه خاصة وانه بانتظار مباراة نهائية في الكأس الأسيوية أمام ناساف الاوزبكي وهو ما جعل عشاق الأبيض في "تشاؤم" من خلال أداء الفريق في آخر مباراتين بكأس الاتحاد وكأس ولي العهد.. لذلك على المدرب وضع ذلك بالاعتبار..!!

< السلة والعربية: اعتاد القارئ الرياضي الكويتي متابعة تصريحات الإداريين لمنتخبات السلة والطائرة عند كل مشاركة خارجية وان "الأزرق" سيكون على "منصة التتويج" وبعد ختام البطولات.. تطلع علينا الأعذار منها الإصابات، الحكام، الغيابات، أجازات التفرغ، ضعف الإعداد وغيرها.. عموما أمامنا البطولة العربية في قطر وتابعوا التصريحات بعد أيام من هؤلاء الجهابذة الإدارية!

< وداع السماوي: لم يسعد أبناء البحر فرحتهم بفوز فريق الكرة بقيادة الوطني محمد كرم على فريق الفحيحيل وودع بطولة كأس ولي العهد من الأبواب الواسعة.. وتحية كبيرة لفريق اليرموك الذي نجح في التأهل للدور قبل النهائي على الرغم من تعادله مع الشباب أما البطاقة الثانية فهي ما زالت على آمال الرهوان الأبيض..!!

< صدمة فاضل: النجم الخلوق حسين فاضل مدافع الأزرق والأصفر يغيب لمدة 3 أو 4 أسابيع لتعرضه لإصابة في مباراة فريقه أمام النصر.. ولذلك من المحتمل ان يغيب "أبو علي" عن مباراة الأزرق أمام لبنان يوم 11 المقبل.. سلامتك وما تشوف شر يا كابتن.

< الأفضل: علمنا من مصادر موثوقة أن النية تتجه في اتحاد الكرة لإسناد مهمة تدريب المنتخب الاولمبي إلى المدربين الوطنيين علي الشمري وصالح العصفور.. وان صحت هذه التنبؤات.. فإنه قرار سليم وبمكانه الصحيح.. شخصيا أتمنى ذلك..!!

< رسالة: بعد توجه اغلب اتحاداتنا الرياضية إلى تعيين منسقين إعلاميين لها وإخفاء دور الصحافي المرافق للفرق في المشاركات الخارجية.. ما رأي الزميل فيصل القناعي أمين سر جمعية الصحافيين.. وما دور الجمعية فيما بعد؟!!

 

نقلا عن صحيفة "الوطن" الكويتية.