EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2012

بتغلبها على الأفيال بركلات الترجيح تماسيح زامبيا عريس إفريقيا للمرة الأولى في التاريخ

زامبيا

فرحة المنتخب الزامبي باللقب الإفريقي

انتزع المنتخب الزامبي لقب أمم إفريقيا للمرة الأولى في تاريخه بفوزه على نظيره الإيفواري بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي.

  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2012

بتغلبها على الأفيال بركلات الترجيح تماسيح زامبيا عريس إفريقيا للمرة الأولى في التاريخ

(ليبرفيل - mbc.net) أحرز المنتخب الزامبي لقب بطل النسخة الثامنة والعشرين من كأس الأمم الإفريقية 2012م لكرة القدم التي استضافتها غينيا الاستوائية مشاركة مع الجابون، بفوزه على نظيره الإيفواري 8-7 بركلات الترجيح، بعد أن انتهى الوقت الأصلي من اللقاء والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي.

وحرم المنتخب الزامبي الذي كان بعيدًا عن قائمة المرشحين في بداية البطولة، نظيره الإيفواري من التتويج باللقب الإفريقي للمرة الثانية في تاريخه؛ حيث كان قد فاز باللقب عام 1992م.

وتعتبر تلك المرة هي الأولى في تاريخ تماسيح زامبيا في التتويج بأول لقب إفريقي لها في التاريخ.

وأهدى المنتخب الزامبي لقب البطولة لذكرى الفريق الزامبي الذي راح ضحية حادث طائرة سقطت في الجابون عام 1993م.

جاءت بداية المباراة سريعة من جانب المنتخب الزامبي الذي لم يرهب المنافس وأحكم سيطرته على وسط الملعب، في الوقت الذي مال فيه أداء المنتخب الإيفواري للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

وأهدر لاعبو المنتخب الزامبي عديدًا من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بخروج الفريق متقدمًا في الشوط الأول، ومع حلول الدقيقة 28 جاءت أولى الفرص الخطيرة للمنتخب الإيفواري، عندما هيأ دروجبا الكرة إلى يايا توريه داخل منطقة الجزاء سددها بغرابة إلى خارج المرمى لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، دخل المنتخب الايفواري مهاجمًا منذ أول دقيقة في رحلة بحث عن هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، في الوقت الذي مال فيه أداء المنتخب الزامبي للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

واحتسب حكم اللقاء ركلة جزاء غير صحيحة للمنتخب الإيفواري نفذها الإيفواري دروجبا، إلا أنه أضاعها بغرابة وسط ذهول من الجهاز الفني للفريق.

واشتعلت بعدها حساسية اللقاء وتبادل الفريقان الهجمات، لكن دون أي ترجمة للفرص إلى أهداف فعلية، ليتنهي الشوط الثاني بالتعادل السلبي.

لم تختلف الحال كثيرًا في الشوطين الإضافيين؛ حيث استمر الفريقان في مسلسل إهدار الفرص؛ حيث أضاع كريستوفر كاتونجو فرصة هدف التقدم لزامبيا، عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء سددها بقدمه، لكنها تصطدم بالقائم.

وأهدر جيرفينيو فرصة هدف التقدم للمنتخب الإيفواري ليتم الاحتكام على إثرها إلى ركلات الترجيح المثيرة التي حسمها المنتخب الزامبي لصالحه بنتيجة 8-7.