EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2011

تقرير: البلطجة تهدد كرة القدم في مصر وتونس

جانب من شغب جماهير الزمالك في استاد القاهرة

جانب من شغب جماهير الزمالك في استاد القاهرة

كشف تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن سبب التراجع في كرة القدم، الذي حل بالمنتخبين المصري والتونسي إلى الثورات، التي اندلعت في البلدين، مشيرة إلى أن أعمال الشغب التي دأبت الجماهير عليها في البلدين تهدد بما هو أسوأ.

كشف تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن سبب التراجع في كرة القدم، الذي حل بالمنتخبين المصري والتونسي إلى الثورات، التي اندلعت في البلدين، مشيرة إلى أن أعمال الشغب التي دأبت الجماهير عليها في البلدين تهدد بما هو أسوأ.

قال التقرير: "إن الثورة في مصر وتونس تسببت في توقف النشاط الرياضي لفترة طويلة، وبمجرد أن عادت الحياة إلى كرة القدم في البلدين راح القائمون عليها يفكرون بشأن مستقبلهم مع اللعبة".

أضافت هيئة الإذاعة الإنجليزية "أن إجابات الأشخاص في مصر وتونس عن الأوضاع التي كانت عليها كرة القدم في عهد الحكومات السابقة كانت واحدة، وهي أن الحكومات السابقة كانت تستخدم اللعبة سلاحًا لـ"إلهاء" الرأي العام عن المطالبة بالحريات".

وكشفت عن أنه بمجرد أن عادت الحياة إلى كرة القدم في مصر وتونس، تحولت الحرية التي كانت تحظى بها الجماهير في المدرجات إلى أعمال عنف و"بلطجةحتى إن هناك بعض المباريات في الدوري التونسي تُقام بدون جمهور لتجنب أعمال شغب وعنف الجماهير، كما طالب بعض الأشخاص في مصر بإقامة مباريات بدون جمهور منعًا للشغب.

وأشارت إلى أن مستقبل كرة القدم في مصر وتونس أصبح على المحك وهناك مخاوف كبيرة تنتاب القائمين على اللعبة في البلدين، وخاصة من كانت لهم صلة بالنظام السابق، حتى إن هذه المخاوف امتدت إلى القائمين على المنتخب الوطني وتزايدت بعد استقالة المدير الفني حسن شحاتة، بعد الفشل في التأهل لأمم إفريقيا 2012م بغينيا الاستوائية والجابون.

وخرج منتخب مصر فعليًا من التصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم بغينيا والجابون 2012م، في الوقت الذي لا تزال تعاني فيه تونس حجز تذكرتها في التأهل للبطولة ذاتها.