EN
  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2009

بعد مصادقة الفيفا على القرار تعاطف مصري مع حسن بعد إيقافه بسبب أحداث بجاية

حسن يؤكد أنه سيستأنف ضد قرار إيقافه

حسن يؤكد أنه سيستأنف ضد قرار إيقافه

تعاطف الشارع المصري مع إبراهيم حسن اللاعب الدولي السابق ومدير الكرة الحالي بنادي الاتصالات، ضد قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفاالذي صادق فيه على العقوبة التي وقعها اتحاد شمال إفريقيا عليه، بعد مباراة المصري البورسعيدي وشبية بجاية الجزائري.

تعاطف الشارع المصري مع إبراهيم حسن اللاعب الدولي السابق ومدير الكرة الحالي بنادي الاتصالات، ضد قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفاالذي صادق فيه على العقوبة التي وقعها اتحاد شمال إفريقيا عليه، بعد مباراة المصري البورسعيدي وشبية بجاية الجزائري.

وكان حسن تعرض لعقوبة قاسية من اتحاد شمال إفريقيا بإيقافه من التدريب لمدة خمس سنوات، بالإضافة إلى تغريمه 20 ألف دولار؛ لما بدر منه تجاه الحكم الرابع لمباراة المصري وبجاية في الجزائر ببطولة كأس اتحاد شمال إفريقيا.

ووصف معظم المصريين مصادقة الفيفا بالمجحف، خاصة أن العقوبة مبالغ فيها من اتحاد شمال إفريقيا، وفيها مجاملة واضحة للجزائريين ورئيس اتحادهم محمد روراوة، الذي تربطه علاقات وثيقة بمسؤولي اتحاد الشمال.

ورأوا أن حسن أخطأ، ولكن لا يجب ذبحه بهذه الطريقة، خاصة أنه مازال في بداية مشواره التدريبي، كما أنه لاعب شهير قدم للكرة المصرية والعربية الكثير من الإنجازات، سواء على المستوى القاري أو الدولي.

وشددوا على أن الفيفا تعامل مع الأمر بعشوائية كبيرة وغير مسبوقة، وأنهم كان على مسؤوليه قبل أن يصدقوا على مثل هذا القرار أن يعرفوا حيثياته وأبعاده، مشيرين إلى أن تخفيف العقوبة إلى سنة كان بمثابة العدل، خاصة أن مثل هذه الحادثة تكررت في الكثير من الملاعب على كافة المستويات.

في المقابل، ستكون مصادقة الفيفا على قرار اتحاد شمال إفريقيا بإيقاف حسن بمثابة انتصار كبير للجزائريين، الذين طالبوا مرارا وتكرارا بذبح اللاعب وشطبه نهائيا؛ نظرا لما قام به خلال مباراة المصري وشبيبة بجاية.

هذا، وقد تلقى مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري خطابا رسميا من نظيره الدولي، يؤكد فيه اعتماد عقوبة حسن ومنعه من ممارسة المهنة لمدة خمس سنوات مقبلة، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "المصري اليوم".

من جانبه، أكد إبراهيم حسن، أنه سيتظلم من العقوبة خلال أسبوع، وسيرسل المستندات التي تؤكد صحة موقفه، مشيرا إلى أنه لم يتجاوز في حق أي مسؤول سواء في الاتحاد المصري أو الإفريقي أو أي ناد آخر، لكنه كان يدافع عن بلده.

وأكد حسن أنه سيمارس مهنته من خارج الملعب، لأنها تعتمد على الأمور الإدارية.

يشار إلى أن اتحاد شمال إفريقيا قد أوقف حسام حسن "المدير الفنى السابق لنادى المصرى" والحالي لنادي الاتصالات، وشقيق إبراهيم لمدة 6 مباريات، مع تغريمه مبلغ ألفى دولار، على ضوء اعتراضاته المستمرة في نفس المباراة؛ مما أدى لطرده منها.