EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2011

في غياب الجماهير تعادل مخيب للأهلي أمام الوداد بدوري الأبطال

الأهلي يسقط في فخ التعادل مع الوداد المغربي

الأهلي يسقط في فخ التعادل مع الوداد المغربي

أطاح محسن باجور -مهاجم الوداد البيضاوي- بأحلام الأهلي المصري، وسجل هدفًا قاتلاً في الشباك الحمراء، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بثلاثة أهداف لكل منهما، في أولى جولات الفريقين في دور الثمانية "دوري المجموعات" من بطولة دوري الأبطال الإفريقي، ليكتفي كل منهما بالحصول على نقطة.

  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2011

في غياب الجماهير تعادل مخيب للأهلي أمام الوداد بدوري الأبطال

أطاح محسن باجور -مهاجم الوداد البيضاوي- بأحلام الأهلي المصري، وسجل هدفًا قاتلاً في الشباك الحمراء، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بثلاثة أهداف لكل منهما، في أولى جولات الفريقين في دور الثمانية "دوري المجموعات" من بطولة دوري الأبطال الإفريقي، ليكتفي كل منهما بالحصول على نقطة.

وتعادل الترجي التونسي مع مولودية الجزائر بهدف لكل منهما، ليصبح رصيد الفرق الأربعة نقطة يتيمة.

جاء الشوط الأول سريعًا من جانب لاعبي الفريقين دون أن يدخل مرحلة جس النبض؛ حيث دخل الوداد اللقاء مهاجمًا منذ أول دقيقة دون رهبة من المنافس، مستغلاً غياب جمهور الأهلي عن الحضور تنفيذًا لعقوبة الإيقاف.

تقدم الوداد سريعًا -خلال الثانية 57 من زمن المباراة- بعدما حول شريف عبد الفضيل كرة عرضية لفريق الوداد من الجبهة اليسرى بالخطأ في مرماه، معلنًا عن أول أهداف الفريق المغربي.

وواصل الوداد المغربي استغلال حمى البداية، وعدم دخول الأهلي في أجواء المباراة بتسديدة قوية، لكن مرت بجوار مرمى أحمد عادل عبد المنعم.

ونجح الأهلي في إدراك التعادل في الدقيقة الثالثة عن طريق عماد متعب الذي استغل خطأ دفاعيًا واضحًا للوداد، وحصل على تمريرة من الموريتاني دومينيك دا سيلفا داخل منطقة الجزاء سددها قوية في المرمى مسجلاً التعادل.

ولم يقدم الأهلي العرض المنتظر منه، فهدد مهاجم الفريق المغربي مرمى أحمد عادل عبد المنعم بكرة استغل فيها تمريرة زميله داخل منطقة الجزاء وسط تغطية سيئة لمدافعي الفريق الأحمر، لكن الكرة تمر بجوار القائم.

وينتظر الأهلي حتى الدقيقة 23، لينجح في التقدم، ذلك من ضربة جزاء نجح في تسجيلها المدافع وائل جمعة.

وبمرور الوقت يتحسن الأهلي نسبيًا على مستوى وسط الملعب، ليتحول الوداد للاعتماد بشكل أكبر على الأطراف في الشوط الأول للمباراة.

ويحاول محسن ياجور التعادل بعدما سدد كرة في الدقيقة 28، لكنها تمر بسلام على مرمى الأهلي، ويرد أحمد فتحي من تسديدة من ركلة حرة مباشرة، لكن في يد حارس الوداد.

ولم تشهد الدقائق المتبقية من اللقاء أية هجمات على المرميين، ليطلق بعدها حكم اللقاء صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم الأهلي بهدفين لهدف.

وفي الشوط الثاني، دخل الوداد مهاجمًا في رحلة بحث عن التعادل في الوقت الذي بحث فيه الأهلي عن مضاعفة النتيجة، وأهدر عماد متعب فرصة تسجيل هدف ثالث عندما انفرد بالحارس المغربي، وسدد كرة ضعيفة في أحضانه.

وأسفرت الدقيقة 61 عن الهدف الثاني والتعادل للوداد، عندما تلقى محسن باجور عرضية نموذجية وضعها مباشرة في المرمى.

كثف لاعبو الأهلي من هجماتهم في محاولة لتسجيل هدف ثالث في الدقيقة 75، عندما تهيأت الكرة إلى الموريتاني دومينيك دا سيلفا وضعها في المرمى.

ورفض لاعبو الوداد الخروج مهزومين، فواصل شريف عبد الفضيل مسلسل الأخطاء الفادحة، ونجح محسن باجور في تسجيل الهدف الثالث، والتعادل في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء.