EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2009

حافظا على آمالهما في الصعود للمربع الذهبي تعادل سلبي بين قطر والإمارات في خليجي 19

تعادل سلبي بين قطر والإمارات

تعادل سلبي بين قطر والإمارات

حافظ المنتخبان الإماراتي والقطري على آمالهما في التأهل لنصف نهائي بطولة الخليج التاسعة عشرة المقامة حاليا في العاصمة العمانية مسقط، بعد تعادلهما سلبيا في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم الخميس.

  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2009

حافظا على آمالهما في الصعود للمربع الذهبي تعادل سلبي بين قطر والإمارات في خليجي 19

حافظ المنتخبان الإماراتي والقطري على آمالهما في التأهل لنصف نهائي بطولة الخليج التاسعة عشرة المقامة حاليا في العاصمة العمانية مسقط، بعد تعادلهما سلبيا في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم الخميس.

ورفع المنتخب الإماراتي رصيده إلى أربع نقاط من فوز على اليمن وتعادل سلبي مع قطر، فيما رفع العنابي رصيده إلى نقطتين حافظ بهما على آماله في الصعود لنصف النهائي لو فاز على المنتخب اليمني في آخر جولة بالبطولة.

جاء الشوط الأول قويا من جانب المنتخبين، خاصة الإماراتي الذي هاجم بقوة باحثا عن هدف مبكر يحسم به الفوز ويضمن له التأهل مباشرة لنصف النهائي دون انتظار الجولة الثالثة، في المقابل سعى المنتخب القطري لتهدئة الملعب وامتصاص حماس لاعبي الإمارات، ومن ثم الدخول في المباراة.

تميزت الربع ساعة الأولى من الشوط الأول بالحماسة والقوة من جانب لاعبي الفريقين، وهو ما أسفر عن صدام قوي انخلعت معه قلوب الجماهير سقط على أثره الإماراتي إسماعيل مطر والقطري عبد الله كوني، لكن مطر أكمل المباراة بعد تلقي العلاج؛ فيما تم تغيير كوني الذي غادر إلي المستشفي مباشرة؛ نظرا لخطورة حالته.

لم يشهد الشوط أية هجمات خطرة علي المرميين، واعتمد الإماراتي بشكل أساس على مطر في بناء الهجمات السريعة من وسط الملعب، لكن معظم كراته افتقدت الدقة، ولم يصنع فرصا حقيقة للمهاجمين محمد عمر وإسماعيل الحمادي.

في المقابل ساد الأداء القطري الفردية خاصة الثنائي خلفان إبراهيم وياسر المحمدي، الأمر الذي أفقد الهجوم القطري بقيادة سيبستيان خطورته طوال الشوط، ولم يشكل أية هجمات تذكر على مرمي ماجد ناصر.

على خلاف ما جري طول الأربعين دقيقة الأولي، شهدت الدقائق الأخيرة من المباراة خطورة على المرميين، فعندما تعاون خلفان والمحمدي كادت قطر أن تحرز هدف التقدم، لكن ناصر تصدي ببراعة؛ لترتد الكرة متحولة إلى هجمة سريعة نظمها الحمادي من الجهة اليسري، ومررها عرضية سددها عمر قوية لترتد من دفاع قطر، ثم يسدد محمد الشيحي ثانيا فترتد من الدفاع مرة أخرى، وينتهي بعدها الشوط سلبيا.

وفي الشوط الثاني واصل الفريقان سعيهما إلى خطف هدف الثلاث نقاط، لكن النتيجة السلبية كانت نتيجة المباراة في النهاية.