EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2010

استقالة مدرب مصر أمر مستبعد تصفيات إفريقيا فرصة أخيرة لشحاتة مع الفراعنة

شحاتة يطلب من المسؤولين والإعلام المساندة

شحاتة يطلب من المسؤولين والإعلام المساندة

يعقد سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم يوم الأربعاء اجتماعا مع حسن شحاته المدير الفني للمنتخب الأول لبحث أسباب الهزيمة المفاجئة أمام منتخب النيجر المغمور، التي أثارت استياء وغضب الجميع، في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا 2012.

  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2010

استقالة مدرب مصر أمر مستبعد تصفيات إفريقيا فرصة أخيرة لشحاتة مع الفراعنة

يعقد سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم يوم الأربعاء اجتماعا مع حسن شحاته المدير الفني للمنتخب الأول لبحث أسباب الهزيمة المفاجئة أمام منتخب النيجر المغمور، التي أثارت استياء وغضب الجميع، في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا 2012.

وأكدت صحيفة "الجمهورية" المصرية في عددها الصادر اليوم أن الاجتماع لن يتطرق إلى إقالة أو استقالة الجهاز الفني لأن التصفيات لم تنته، والمنتخب ما زالت فرصته قائمة في التأهل من خلال أكثر من فرصة.

وأوضحت الصحيفة أن وجهات نظر رئيس الاتحاد والمدير الفني متطابقة حول أسباب الهزيمة من النيجر ومتطلبات المرحلة المقبلة، الأمر الذي يبدو أن الاتحاد سيمنح شحاتة فرصة أخيرة حتى نهاية التصفيات قبل أن يتخذ أي قرار.

من جانبه، أكد شحاتة أن كل ما يطلبه من الجميع سواء في اتحاد الكرة أو الإعلام أو الجماهير.. الصبر؛ لأن المنتخب في مرحلة بناء جيل جديد قادر على خوض تصفيات مونديال البرازيل 2014 والتأهل لنهائياتها.

وشدد على "أن هناك لاعبين في المنتخب حاليا لن يتمكنوا من مواصلة المشوار حتى المونديال، بل أن منهم من قرر الاعتزال الدولي مثال محمد بركات، الذي كان أمينا مع نفسه ومعنا، واحترمنا قراره، ولذلك فإن تركيزنا في اجتماع اليوم سينصب على متطلبات المرحلة المقبلة؛ من احتكاك دولي كبير، ومباريات دولية كثيرة، حتى يكتسب اللاعبون الجدد الخبرة والانسجام مع باقي زملائهم القدامى".

وأشار شحاتة إلى أن المشكلة الكبرى التي تواجهنا هي أننا ونحن نجدد دماء المنتخب نصطدم ببطولتين لكأس الأمم عامي 2013 و2014، ولذلك لا بد أن نتعامل جميعا مع سياسة الإحلال والتجديد بحكمة وصبر.

وقال "إنه متفائل في المرحلة المقبلة بعودة بعض النجوم الغائبين لأسباب مختلفة مثل عماد متعب ومحمد زيدان ومحمد شوقي وسيد معوض وحسني عبد ربه وأحمد حسن وجدو، وهم يمثلون القوة الضاربة في الفريق".

وأضاف "أنه سيتم بحث الارتباطات الدولية القادمة، ومنها مباراة الأردن يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وأستراليا يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني القادم، والاتفاق على مباريات جديدة مع منتخبات إفريقية قوية".

كما أبدى مدرب الفراعنة غضبه الشديد من الهجوم الشرس الذي تعرض له وكل أعضاء الجهاز المعاون ولاعبو المنتخب عقب الخسارة من النيجر، وقال: "أعرف جيدا أن هناك من يهاجمني دائما سواء فاز المنتخب أو خسر، وهم معروفون للجميع لأن غضب ربنا باين على وجوههم".

وأضاف أن المنتخب خاض مباراة النيجر مفتقدا 6 لاعبين من عناصره الأساسية وهم: محمد شوقي وأحمد حسن وحسني عبد ربه ومحمد بركات وعماد متعب ومحمد زيدان، إلى جانب ابتعاد بعض اللاعبين المؤثرين عن مستواهم مثل: هاني سعيد ومحمد أبو تريكة وعمرو زكي، وهو ما أدى في النهاية إلى خسارة المنتخب اللقاء".