EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2010

مرسيليا يتربص بسبارتاك موسكو.. وبايرن يخشى روما تشيلسي وأرسنال يداويان جراحهما المحلية في أبطال أوروبا

أرسنال يحاول استعادة توازنه أمام براجا في أبطال أوروبا

أرسنال يحاول استعادة توازنه أمام براجا في أبطال أوروبا

تسعى أندية تشيلسي وأرسنال الإنجليزيان- بالإضافة إلى بايرن ميونيخ الألماني إلى التخفيف من وقع هفواتها المحلية عندما تخوض الجولة الخامسة قبل الأخيرة من الدور الأول في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الثلاثاء.

تسعى أندية تشيلسي وأرسنال الإنجليزيان- بالإضافة إلى بايرن ميونيخ الألماني إلى التخفيف من وقع هفواتها المحلية عندما تخوض الجولة الخامسة قبل الأخيرة من الدور الأول في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الثلاثاء.

وفي وقت ضمن فيه كل من تشيلسي الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني تأهله إلى الدور الثاني في وقت سابق، يبدو أرسنال الإنجليزي بحاجة إلى حصد النقاط في مباراته على أرض سبورتينج براجا البرتغالي كي يبلغ دور الـ16.

ويستقبل تشيلسي وصيف 2008 على ملعبه "ستامفورد بريدج" زيلينا السلوفاكي متذيل المجموعة السادسة الذي خسر مبارياته الأربع، في حين يتصدر الـ"بلوز" الترتيب مع 12 نقطة ويحتاج لنقطة واحدة لضمان صدارة المجموعة، لكن فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي تعرض لخسارة مفاجئة أمام برمنجهام في الدوري المحلي هي الثالثة له في آخر أربع مباريات، عكرت له مزاجه ووضعته بالتساوي مع مانشستر يونايتد الثاني.

وضربت النادي اللندني عاصفة إقالة مساعد أنشيلوتي ولاعب النادي السابق راي ويلكنز قبل تعيين النيجيري مايكل إيمينالو بدلا منه، بعد أن أمضى ويلكنز 37 عاما في خدمة النادي.

ولا يبدو زيلينا في وضع أفضل، إذ فقد أمله في التأهل سابقا وتلقت شباكه 7 أهداف من ضيفه مرسيليا الفرنسي في الجولة السابقة، كما أنه سجل هدفا واحدا مقابل 15 هزت شباكه.

وستكون المواجهة الثانية في المجموعة نارية، عندما يحل مرسيليا على سبارتاك موسكو الروسي على ملعب "لوجنيكي" في العاصمة موسكو. ويملك الفريقان 6 نقاط، لكن مهمة سبارتاك تبدو أسهل، خصوصا وأنه فاز ذهابا 1-صفر في جنوب وفرنسا وأنه سيواجه زيلينا في الجولة الأخيرة في حين يلعب مرسيليا مع تشلسي.

وبحال فوز سبارتاك سيضمن تأهله إلى الدور الثاني، لكن مدرب مرسيليا ديدييه ديشان قال: "لا تزال الأوراق بين أيدينا، وندرك جيدا أن الفوز هناك سيضمن لنا مركزا في الدور الثاني".

وإذا كان وضع تشيلسي محليا في أزمة، فإن جاره أرسنال لا يبدو أنجح منه، إذ فقد تقدما مريحا على جاره الآخر توتنهام 2-صفر ليسقط على أرضه 2-3 في الـ"برميير ليج" يوم السبت، ويحرم فريق شمال لندن من تصدر ترتيب الدوري لأول مرة هذا الموسم.

ويبحث أرسنال الذي خسر نهائي المسابقة أمام برشلونة الإسباني في نهائي 2006، عن تحقيق فوزه الرابع في المجموعة الثامنة التي يتصدرها بتسع نقاط، بالتساوي مع شاختار دانيتسك الأوكراني الذي هزمه 2-1 في الجولة الماضية، وذلك عندما يحل على سبورتينج براجا البرتغالي الثالث بست نقاط.

وفي المواجهة الثانية، يأمل شاختار تكرار فوزه على بارتيزان بلجراد للاستفادة من أي هفوة محتملة لأرسنال والانقضاض على الصدارة.

في المجموعة الخامسة، يحل بايرن ميوينخ بطل أوروبا 4 مرات على روما الإيطالي بعد سقوطه في فخ التعادل مع باير ليفركوزن 1-1 في الدوري المحلي حيث يحتل مركزا ثامنا متواضعا، لكنه يتصدر مجموعته الأوروبية بعد أربعة انتصارات كاملة.

ويحتاج روما (6 نقاط) إلى الفوز كي يبعد عنه خطر أحد الفائزين من مواجهة بال السويسري (3 نقاط) وكلوب كلوج الروماني (3 نقاط).

ويغيب عن الفريق البافاري الذي يحتاج إلى نقطة لضمان صدارة المجموعة، لاعب الوسط الدولي باستيان شفاينشتايجر لإيقافه، بالإضافة إلى الجناح الهولندي أريين روبن، المهاجم ميروسلاف كلوزه، الظهير هولجر بادشتوبر والمهاجم الكرواتي إيفيكا أوليتش بسبب الإصابة.

وبعد ضمان تأهله عن المجموعة السابعة، يحل ريال مدريد المتصدر (10 نقاط) على أياكس أمستردام الهولندي الثالث (4 نقاط).

ويبدو الصراع ناريا على البطاقة الثانية في المجموعة، خصوصا وأن ميلان الإيطالي الثاني (5 نقاط) يحل على أوكسير الأخير (3 نقاط) الذي لا يزال يملك فرصة التأهل.

وبحال خسارة أياكس أمام ريال وفوز ميلان متصدر الدوري الإيطالي حاليا، سيتأهل الفريق اللومباردي مباشرة إلى الدور الثاني.

لكن خسارة فريق المدرب ماسيميليانو اليجري، سترسله إلى المركز الأخير بحال ترافق ذلك مع فوز لأياكس على مدريد الذي يفكر أكثر في مباراة الكلاسيكو المنتظرة مع برشلونة يوم الاثنين المقبل في الدوري الإسباني.