EN
  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2009

جائزة البحرين الكبرى تروللي وجلوك يمنحان الثنائية الأولى لتويوتا من خط الانطلاق

تويوتا تنافس بقوة في جائزة البحرين

تويوتا تنافس بقوة في جائزة البحرين

فجر سائقا تويوتا الإيطالي يارنو تروللي والألماني تيمو جلوك مفاجأة من العيار الثقيل بانتزاعهما المركزين الأول والثاني على التوالي في التجارب الرسمية لسباق جائزة البحرين الكبرى، المرحلة الرابعة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، اليوم السبت على حلبة البحرين الدولية في منطقة صخير.

فجر سائقا تويوتا الإيطالي يارنو تروللي والألماني تيمو جلوك مفاجأة من العيار الثقيل بانتزاعهما المركزين الأول والثاني على التوالي في التجارب الرسمية لسباق جائزة البحرين الكبرى، المرحلة الرابعة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، اليوم السبت على حلبة البحرين الدولية في منطقة صخير.

وحقق المخضرم تروللي -34 عاما- أسرع لفة في التجارب أمام جلوك -27 عاماونجحا في منح فريقهما الثنائية الأولى في تاريخه من خط الانطلاق، علما بأنها المرة الثانية التي ينجح فيها جلوك في الانطلاق من المركز الثاني في مسيرته الاحترافية، وهي أفضل نتيجة له أيضا في مشواره في الفورمولا واحد.

وهي المرة الرابعة التي ينطلق فيها تروللي من المركز الأول في مسيرته الاحترافية، وتحديدا منذ مشاركته في أول سباق في جائزة أستراليا عام 1997، والأولى له وللمصنع الياباني منذ جائزة اليابان عام 2005.

وبات الفريق الياباني ثالث فريق يسيطر على التجارب الرسمية في السباقات الأربعة الأولى هذا الموسم بعد جي بي براون وريد بول.

وقال مدير تويوتا جون هويت "إنه يوم رائع لتويوتا، النتيجة التي حققناها اليوم رائعة جدا، والفضل فيها يعود إلى الانسجام الكبير بين أعضاء فريقنا وإلى استراتيجياتنا القتالية والسرعة، ولا أعتقد بأن النتيجة تتعلق بخفة السيارتين من الوقود، لكن ما فعلناه هو تصحيح الأخطاء التي وقعنا فيها في الجولات السابقة".

وقطع تروللي اللفة بزمن 431.33.1 دقيقة بمعدل سرعة وسطي 530.208 كلم/ساعة متقدما على زميله في الفريق الألماني تيمو جلوك (712.33.1 دوالألماني الآخر سيباستيان فيتيل سائق ريد بول رينو (015.34.1 د).

ونجح تروللي الساعي إلى اللقب الثاني في مسيرته الاحترافية بعد الأول عام 2004 في جائزة موناكو الكبرى وهي المرة الأولى التي كان حقق فيها الانطلاق من المركز الأول أيضا، في تحقيق توقيته في اللفة الأخيرة أمام زميله جلوك وحرما فيتيل الحائز جائزة الصين الكبرى الأحد الماضي من الانطلاق من المركز الأول للمرة الثانية على التوالي والثالثة في مسيرته.

وجاءت سيطرة تويوتا لتؤكد الانطلاقة القوية واللافتة للفرق الصغرى هذا الموسم وإحرازها المراكز الأولى في سباقات أستراليا وماليزيا والصين، والأكيد أن سباق الغد لن يخرج عن هذا الإطار بالنظر إلى النتائج المتباينة التي سجلتها الفرق الكبرى، خصوصا ماكلارين مرسيدس وفيراري خلال التجارب على مدى اليومين الأخيرين.