EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2012

تخبط الجبلاية يُفقد الدوري متعته

sport article

sport article

تخبط شديد تشهده مسابقة الدوري العام واستمرار مبارياتها الأمر الذي أدي إلي تعديل مواعيد المباريات أكثر من مرة

  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2012

تخبط الجبلاية يُفقد الدوري متعته

(سمير عبد العظيم) تخبط شديد تشهده مسابقة الدوري العام واستمرار مبارياتها الأمر الذي أدي إلي تعديل مواعيد المباريات أكثر من مرة لأسباب كثيرة رغم ان لجنة المسابقات المفروض أنها تعلم ما يجري الآن في مصر وكان يجب عليها أن تحدد مواعيد للمباريات تتوافق مع الأحداث علي ضوء التواريخ المحددة لتلك الأحداث من البداية فمثلا هناك الاحتفال بثورة 25 ينار لمرور عام علي قيامها.. ومعروف ان الرياضة وكرة القدم بالذات ستكون في مقدمة المشاركين في الاحتفال وعليه كان من المفروض في البداية عن إعلان كيفية الاحتفال الذي يكون عادة بإقامة مباراة ولكن بسبب التخبط وعدم التخطيط داخل الجبلاية والخلافات التي لا تهدأ بين أعضاء المجلس وعادتنا السيئة التحرك في اللحظات الأخيرة فشل الاتحاد في الاتفاق علي المباراة المنتظرة بعد ان حددوا مباراة مع تونس يوم 1 يناير وهم يدركون ان تونس مشاركة في بطولة أفريقيا وبعد ذلك دار البحث عن فريق تلاعبه بهذه المناسبة حتى استقر الرأي يوما ان تكون مباراة السوبر بين الأهلي بطل الدوري وإنبي بطل الكأس هي عنوان الاحتفال حتى تحدد لها بالفعل يوم 10 فبراير القادم موعدا لها بناء علي اقتراح من سمير زاهر رئيس الاتحاد ولكن بسبب انتخابات مجلس الشوري التي تجري هذه الأيام وتستمر حتى الأسبوع الثاني من فبراير ظهرت عقبة جديدة أدت إلي تعديل مباريات الدوري أكثر من مرة للأسابيع الـ 17 و18 و19 والتي من بينها مباراة القمة التي تعدلت إلي يوم 8 فبراير وترحيل مباراة الحرس والاتحاد السكندري وحتى مباراة الحرس وإنبي في الأسبوع الـ 18 تعدلت ليوم 9 فبراير أي قبل يوم واحد من الموعد المقترح لمباراة السوبر.

وأمام ذلك ولعدم وجود تعارض مباريات الدوري المحلي مع موعد السوبر بات من المقرر إلغاء فكرة هذا السوبر ومعه مباراة العيد الأول للثورة.. وكل ذلك بسبب التضارب في الآراء وعدم التخطيط الكافي مع تحديد مواعيد ثابتة للمباريات الودية  ويواكبها تحديد مواعيد ثابتة للدوري خاصة أنه يشهد هذا الموسم ظروفا أصعب أمام الكم الكبير للمباريات الذي يصل إلي 38 أسبوعا مع ارتباطات دولية رسمية للعبة مثل تصفيات بطولة أفريقيا 2012 ومعها تصفيات كأس العالم 2014 ومباريات أندية الأهلي والزمالك وإنبي في بطولة أفريقيا تضر بالتنافس الرهيب بين الأندية سواء في القمة أو القاع.. مما تسبب  في فقد المتعة والمتابعة الدقيقة بسبب هذا التخبط.. متي يفيقون؟!

ولجنة الحكام هي الأخري وقعت في حيص بيص وباتت في حيرة من إعلان أسماء الحكام قبل المباريات بوقت كاف وبين إخفاء هذا الإعلان حتى يوم المباراة بعد أن تسبب القرار الأول في مهاجمة الحكام المعينين للمباريات ورفض بعض الأندية لهم كما هو حادث الآن حول الاختلاف علي محمد فاروق الذي يدير مباراة الأهلي والمصري غدا حتى طالب كل الحكام بعدم الإفصاح عن التعيينات كما كان يحدث في الماضي وكفانا الأخطاء التي تشهدها المباريات من يوم إلي آخر وكل لقاء والثاني.

 

منقول من "المساء" المصرية