EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2012

تحيّز المعلق الرياضي

sport article

هذا المقال يتحدث عن التعليق الرياضي والعديد من القضايا الرياضية.

  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2012

تحيّز المعلق الرياضي

(عبدالله الكعبي) ** المعلق الرياضي الذي نطمح إليه هذه الأيام أصبح عملة نادرة، وما نشاهده حاليا عبارة عن صياح في كل تمريرة وفي كل هجمة خطيرة، ومن المحزن أن نرى معلقين ينحازون في التعليق لفرق من خارج الوطن على حساب أنديتنا، لكسب مشجعين من خارج الدولة. موضوع كهذا لا نريده أن يمر مرور الكرام، ونحن نفختر بدولتنا ومنتخباتنا وفرقنا، المسألة باتت واضحة «عيني عينك» على حسابنا.. بلادي وإن جارت عليّ عزيزة أهلي وإن ضنوا على كرام.

** لو تولت مؤسسات عالمية تعمل في مجال الإحصاء، لرصد الوعود في رياضتنا، لوجدت أننا نطلق سيولاً لا نظير لها في العالم من الوعود تسبقها وتواكبها وتعقبها تصريحات تجعل المستحيل ممكناً، ولعلنا نعيش في هذه الآونة بالذات تصريحات لا يحتملها عقل، فضلا عن كونها غير ممكنة التحقيق.

** ليس من مصلحة أحد تصعيد الأمور، خلال الأيام الماضية، من مناوشات بين الجماهير والخروج عن الروح الرياضية، ولابد من تدخل العقلاء، خصوصا أن الكرة الاماراتية في موقف صعب، ومن العيب أن نجد أخبارنا السيئة تتصدر الصحف الرياضية عربيا، وبالتالي مطلوب وقفة مع النفس.

** نستغرب من بعض الشخصيات الرياضية، التي تعتزل وتبتعد عن الرياضة، أن تتحدث وتتكلم عن الأجواء غير الصحية، وأنا أقول لماذا لم نسمع منك هذا الكلام وأنت على رأس عملك الرياضي.

** للأسف توجد فئة من الأشخاص الرياضيين على الشبكة العنكبوتية و«تويتر»، تقوم بخلق المشكلات والمؤسف أن تلك المواقع والمنتديات تحولت الى حرب بين أشخاص لكتابة أقذر الكلمات، وأقبح العبارات التي يرسمها بعض المرضى من الرياضيين بأسماء مستعارة، والشق الآخر هو انتقادات لاذعة لا صحة لها وليست منطقية، وأستغرب من يصدق ما يكتب بهذه المنتديات.

** هنيئا لأنصار برشلونة وريال مدريد حول العالم، ففي تصوري أن جماهيرية هذين الناديين خلقت للمنتخب الإسباني شعبية جارفة حول العالم.. المتعة حاضرة حتى عندما تشاهد هذين الفريقين في أسوأ حالاتهما.

** بعض الأندية بدأت من الآن البحث عن لاعبين مميزين للموسم المقبل، لكن المشكلة تكمن في أن البحث عن القيمة المالية قبل النوعية والإمكانيات الفنية، وهذا هو أحد أسباب استمرار الإخفاق.

** التعصب الرياضي أصبح لغة تتنافس عليها الجماهير المتعصبة وبعض المحللين، ويسهم ذلك في قتل الألفة والمحبة بين الرياضين، فتجد الخلاف حاصلا، وللأسف هنالك من يزيد المشكلات بين الجماهير، ويزرع الحقد بينهم.

** تحية إلى لجنة الانضباط، التي تتأخر في إصدار بعض القرارات المهمة وهي واضحة، لكن تفتقد القوة في بعض الأحيان.

** أتمنى عدم نجاح بعض الأسماء لدخول عضوية اتحاد الكرة، لأنها تشكل خطراً على مستقبل الكرة الاماراتية.

** كثير من الجماهير قدموا النصيحة إلى إحدى إدارات الأندية بجلب لاعبين مميزين، لكن هذه النصائح ذهبت أدراج الرياح، وها هو الفريق في آخر جدول الدوري.

نقلا عن جريدة "الإمارات اليوم" الأربعاء 11 إبريل.