EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2011

تحكيم برأسين والشكارة اللّي تهدر

عدلان حميدشي

عدلان حميدشي

ما الذي يحدث في أسرة التحكيم الجزائري هذا الموسم؟ الكل يشتكي من أصحاب الصافرات والجميع يتهم الحكام بارتكاب أخطاء فادحة منها غير المقصودة ومنها ما تحوم حولها شكوك كثيرة.

  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2011

تحكيم برأسين والشكارة اللّي تهدر

(عدلان حميدشي) ما الذي يحدث في أسرة التحكيم الجزائري هذا الموسم؟ الكل يشتكي من أصحاب الصافرات والجميع يتهم الحكام بارتكاب أخطاء فادحة منها غير المقصودة ومنها ما تحوم حولها شكوك كثيرة.

 

الفائزون هذا الأسبوع يحمّلون الحكام مسؤولية تعثرات الأسبوع القادم والعكس صحيح، فالجميع يتحدث عن وجود لوبيات في الخفاء تتحكم في دواليب التحكيم الجزائري تخدم مصالح أطراف بالهاتف ولا يهم من سيكون الضحية. وذهب البعض بعيدا عندما وضع خارطة للتحيكم الجزائري بقوله " هناك مجموعتان تتصارعان منذ سنة أو سنتين يقودهما حكمان دوليان" ، بمعنى أن أسرة التحكيم منقسمة بين شقّين ورئيس اللجنة السيد بلعيد لاكاران قد يميل تارة لطرف وتارة أخرى للطرف الثاني حتى يحافظ على منصبه ليس فقط في لجنة التحكيم الجزائرية وإنما في بقية لجان الكاف والفيفا.

 

قيل بأن التحكيم الجزائري له سمعة طيبة في الخارج قبل أن تأتـي صفعة رئيس المريخ السوداني لحيمودي وتقسط القناع عن هذه الخرافة، لأن رئيس المريخ ليس مجنونا كي يصفع حكما أمام الملأ لو لم تكن هناك أشياء في الكواليس حدثت، وما يقع في البطولة الوطنية أضخم، والشهبات تحوم حول الكثير من الحكام بسبب هفوات تقلب نتائج المباريات، وما وقع فيه الحكم حواسنية ومساعده خلال لقاء القبائل وسوسطارة والحكم شنان خلال لقاء النصرية والخروب أو بوستر في لقاء القبائل وشباب قسنطينة وما فعله بيشاري في لقاء الحمراوة وشباب قسنطينة وأمالو في لقاء سطيف والخروب كلها أمثلة حية و عديدة ولن تنتهي عند هذا الحد لأن ما سيأتي في مرحلة العودة سترافقه في الملاعب موجة عنف كبيرة.

 

أعضاء المكتب الفدرالي عاجزون عن التحكم في ملف التحكيم لأن المرض ليس وليد اليوم بل سرطان ينخر الدوري الجزائري منذ سنوات والتخوفات ستكون أكبر خلال مرحلة العودة أين تصبح النقاط غالية للبقاء في الدوري الأول أو لاحتلال مرتبة إفريقية أوعربية حينها تصبح ضربة الجزاء تزن مليار سنتيم ونقطة التعادل تقاس في بورصة لندن و"الشكارة  هي اللي تهدرعلى حد قول رئيس ناد في الدوري الأول.

 

قد يقول لاكارن بأنه يقوم بعمل كبير في التكوين والرسكلة وغيرها من التربصات التي تقدم فيها دروس تقنية و تهدر الفاف فيها عشرات الملايين بغرض تحسين مستوى التحكيم، لكن موضوع النزاهة درس لا يمكن لأي حكم استيعابه ما دامت أخلاقه محل جدل ، فاليوم يا "سي لاكارن" لا نتحدث عن كفاءة الحكام بل نتحدث عن نزاهة الحكام وما دامت الأمور تسير بهذا المنوال فلا الثلاجة ستعالج المشكل ولا الإبعاد المؤقت سيربي الحكم المرتشي .

 

نقلا عن صحيفة "الخبر الرياضي" الجزائرية.