EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2009

مارادونا يواجه خطر الإقالة تألق السامبا وسقوط التانجو في تصفيات المونديال

الأرجنتين تسقط أمام الإكوادور بهدفين نظيفين

الأرجنتين تسقط أمام الإكوادور بهدفين نظيفين

واصلت البرازيل انطلاقتها القوية بتصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 بجنوب إفريقيا بتغلبها على باراجواي بهدفين مقابل هدف، فيما تعثرت الأرجنتين في مشوارها بالتصفيات نفسها؛ حيث خسرت من الإكوادور بهدفين نظيفين.

واصلت البرازيل انطلاقتها القوية بتصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 بجنوب إفريقيا بتغلبها على باراجواي بهدفين مقابل هدف، فيما تعثرت الأرجنتين في مشوارها بالتصفيات نفسها؛ حيث خسرت من الإكوادور بهدفين نظيفين.

وفي الجولة نفسها من تصفيات أمريكا الجنوبية، أكدت شيلي ارتفاع مستوى أدائها في الآونة الأخيرة بتغلبها على بوليفيا 4- صفر، وتعادلت فنزويلا مع أورجواي 2-2 في نتيجةٍ أضرّت بآمال التأهل بالنسبة لكلا المنتخبين، بينما فازت كولومبيا على بيرو 1- صفر لتحافظ على أملها الضعيف في بلوغ نهائيات كأس العالم.

وبعد انتهاء مباريات الجولة 14 من تصفيات كأس العالم بأمريكا الجنوبية، انفردت البرازيل بصدارة المجموعة برصيد 27 نقطة وتليها شيلي في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة بينما تحتل باراجواي المركز الثالث برصيد 24 نقطة.

وتحتل الأرجنتين المركز الرابع برصيد 22 نقطة وتليها الإكوادور في المركز الخامس برصيد 20 نقطة لتشغل المركز الأخير بترتيب المجموعة الذي يعطي صاحبه فرصة التأهل، ولو بطريقة غير مباشرة لنهائيات كأس العالم.

وتحتل أوروجواي المركز السادس برصيد 18 نقطة وتليها فنزويلا وكولومبيا برصيد 17 نقطة لكل منهما.

وفي مباراة سريعة بمدينة ريسيفي شمال شرق البرازيل، تقدمت باراجواي في الدقيقة 26 من المباراة من ضربة حرة مباشرة لعبها المهاجم سالفادور كاباناس وغيّرت اتجاهها عندما اصطدمت بإيلانو لتدخل مرمى خوليو سيزار المرتبك.

ولكن البرازيل سرعان ما استعادت توازنها وقبل نهاية الشوط الأول بأربع دقائق تمكن روبينيو، الذي كان أفضل لاعبي البرازيل في تلك المباراة، من إدراك هدف التعادل لبلاده بتسديدة صعبة من تمريرة عرضية دقيقة لداني ألفيس.

وبعد انطلاق الشوط الثاني بأربع دقائق، سجل نيلمار الهدف الثاني للبرازيل، ولم تكن تسديدة نيلمار الأولى دقيقة بعدما أسند الكرة إلى صدره في البداية، ولكن عندما ارتدت الكرة له من جديد بعد تصدي أحد المدافعين لها لم يضيع نيلمار الفرصة هذه المرة ليسجل هدف التقدم لأصحاب الأرض.

وفي كيتو، تعرض منتخب التانجو الأرجنتيني لضربةٍ جديدة في مشواره بالتصفيات رغم تقديمه مباراة جيدة ووجود العديد من الفرص خاصةً خلال الشوط الأول، وتصدى حارس الإكوادور، الأرجنتيني المولد، مارسيلو إليزاجا لضربة جزاء من المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز في الدقيقة 28.

وفي الشوط الثاني من المباراة، بدأ الإجهاد الذي عادةً ما يصيب الفرق الزائرة في كيتو بسبب الارتفاع الكبير للعاصمة الإكوادورية عن سطح البحر في الظهور على لاعبي المنتخب الأرجنتيني الذي يدربه النجم دييجو مارادونا.

وسبق للأرجنتين أن عانت من الارتفاع الكبير من قبل عندما منيت بهزيمتها الشهيرة 2-6 أمام بوليفيا في لا باز في أبريل/نيسان الماضي.

ولم يكن الهجوم المكثف للإكوادور في الشوط الثاني من المباراة مفاجئًا، وجاءت تسديدة بعيدة من والتر أيوفي لتسكن الشباك وتعلن تقدم أصحاب الأرض في الدقيقة 71 بينما استغل بابلو بالاسيوس خطأ دفاعيًا من منتخب الأرجنتين على أفضل نحو ليعزز تقدم الإكوادور إلى 2- صفر قبل نهاية المباراة بست دقائق.

وتلعب الأرجنتين مباراتها التالية في التصفيات أمام البرازيل في بوينس آيرس في سبتمبر/أيلول المقبل، وإذا مني منتخب التانجو بهزيمةٍ جديدة فسيجد نفسه ومدربه مارادونا في موقفٍ حرج، وقد يتعرض الأخير للإقالة.

وجديرٌ بالذكر أن تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم يلتقي كل منتخب بالمجموعة مع المنتخبات التسعة الأخرى بها ذهابًا وإيابًا، ويتأهل الأربعة الأوائل في الترتيب النهائي للمجموعة إلى نهائيات كأس العالم مباشرة، بينما يلعب الفريق الخامس دورًا فاصلاً من مباراتي ذهاب وعودة أمام أحد منتخبات مجموعة أمريكا الشمالية والوسطى وجزر الكاريبي (كونكاكاف).