EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2012

بين شيكا وميدو يا قلبي لا تحزن!

ماجد نوار

ماجد نوار

اعلم أن المعلم شحاتة راجل طيب مدير فني مبروك سلوكياته قمة في الاحترام وفنياته كنجم سابق لا يستطيع مخلوق أن يشكك في انه احد معالم نجوم مصر الكروية وليس الزمالك فقط بل والمعالم الكويتية أيضا..

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2012

بين شيكا وميدو يا قلبي لا تحزن!

(ماجد نوار ) اعلم أن المعلم شحاتة راجل طيب مدير فني مبروك سلوكياته قمة في الاحترام وفنياته كنجم سابق لا يستطيع مخلوق أن يشكك في انه احد معالم نجوم مصر الكروية وليس الزمالك فقط بل والمعالم الكويتية أيضا.. واتصور أن ما حدث من شيكا من الممكن أن يتناساه المعلم لو تعرض لضغوط او توسلات من اي مسئول بالنادي وبالتحديد من رئيس النادي رجل الاعمال ممدوح عباس الذي يعتبره البعض حاليا المسئول الاول عن تدليل ودلع النجوم.. شيكابالا خرج عن شعوره عندما قرر المعلم اخراجه وتبديله في مباراة استطاع الزمالك بقيادة شحاتة أن يحقق الفوز رايح جاي علي الفاسي المغربي وهو انجاز لا تحققه الفرق المصرية كثيرا.. ولهذا لم يكن متوقعا أن ينفعل النجم الاسمر علي هذا النحو لاسيما وانه كان بالفعل في احسن حالاته الفنية والمعنوية.. ولن اكون مجاملا للمعلم شحاتة وأعفيه من المساهمة في مسئولية ما حدث.. لأنه جري العرف بين المدير الفني والنجوم الكبار في بعض الاندية أن يكون هناك اشارات بينهم قبل أن يتخذ المدير الفني اي قرار بخصوصه او شأنه.. سواء عند التغيير او تسديد ركلة جزاء او حتي تنفيذ خطة بعينها. وكان من المفترض أن يقوم المعلم بالتمهيد لابلاغ شيكابالا بتغييره وهي لن تقلل مطلقا من شخصية المدير الفني بل علي العكس ستزيد العلاقة بينه وبين اي نجم او لاعب

ويبدو أن المعلم شحاتة صاحب اكبر انجازات في تاريخ الكرة المصرية علي موعد مع تلك المفاجآت التي نراها في الملعب من بعض النجوم ولعلنا نتذكر ما حدث من ميدو خلال الدور قبل النهائي للأمم الافريقية بالقاهرة واعتراضه واحتجاجه علي تغييرة تماما مثلما فعل شيكابالا امس الاول والتاريخ يعيد نفسه مع المعلم واتذكر الضغوط التي تعرض لها من بعض مسئولي النظام السابق وبالتحديد من علاء مبارك للعفو عن شيكا بالا وكاد يرضخ المعلم لولا قرار رئيس الاتحاد سمير زاهر في ذلك الوقت بان يشاهد ما حدث من ميدو في الملعب وبالفعل تم تشغيل الشريط وشاهد المعلم ما حدث من ميدو وايد موقف رئيس الاتحاد بعدم العفو عنه وضرورة اخراجه ورحيله من المعسكر وقال رئيس الاتحاد بالحرف الواحد لكل المسئولين ومنهم علاء مبارك ما ينفعش أن يتم العفو عن ميدو.. يومها لم يصدق احد اننا سنفوز واحرز هدف الفوز بعد خروج ميدو البلدوزر عمرو زكي الذي لعب بدلا منه بثوانِ معدودات وفزنا علي السنغال 2/1 ورب صدفة خير من الف ميعاد لان البلدوزر خطف الاضواء بذكاء عندما طلب منه المعلم الخروج والتبديل وخرج عمرو زكي يتمختر وجري نحو زميله الذي سيلعب بدلا منه ليصافحه ثم ذهب في اتجاه المدير الفني ليصافحه ويؤكد للجميع أن الرياضة او الكرة اولا واخيرا اخلاق.