EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

بين الأندية الأسيوية والأوروبية!

علم الدين هاشم

عقد الاتحاد الاوروبي لكرة القدم برئاسة بلاتيني على هامش اجتماعاته الأخيرة في العاصمة التركية اسطنبول لقاء مع رابطة الأندية الأوروبية التي يترأسها النجم الالماني السابق ورئيس نادي بايرن ميونيخ رومينجيه ناقش القضايا التي ظلت مسار خلل قديم ومزمن بين الأندية الاوروبية ذات الوزن الثقيل في البطولات الاوروبية والمسؤولين في الاتحاد الاوروبي لكرة القدم

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

بين الأندية الأسيوية والأوروبية!

(علم الدين هاشم) عقد الاتحاد الاوروبي لكرة القدم برئاسة بلاتيني على هامش اجتماعاته الأخيرة في العاصمة التركية اسطنبول لقاء مع رابطة الأندية الأوروبية التي يترأسها النجم الالماني السابق ورئيس نادي بايرن ميونيخ رومينجيه ناقش القضايا التي ظلت مسار خلل قديم ومزمن بين الأندية الاوروبية ذات الوزن الثقيل في البطولات الاوروبية والمسؤولين في الاتحاد الاوروبي لكرة القدم خاصة فيما يتعلق بحقوق هذه الأندية في الاحتفاظ بنجومها خلال الفترات التي تتزامن فيها بطولات المنتخبات مع بطولات الأندية وتحديدا مسابقة دوري الأبطال التي تعتبر واحدة من أكبر بطولات كرة القدم في العالم والتي تضاهي تقريبا نهائيات كاس العالم، حيث ظلت الاندية الاوروبية كما يقول رومينيجه هي الخاسر الاكبر من بطولات المنتخبات ان كان في اوروبا أو خارجها لانها تفقد لاعبيها خلال مراحل مهمة من مشاركاتها المحلية او الخارجية وما يترتب على ذلك من إصابات قد يتعرض لها اللاعبون خلال مشاركتهم مع منتخبات بلادهم وقد برزت إلى السطح قضية هداف نادي بارين ميونيخ روبن الذي تعرض لإصابة بالغة خلال مشاركته مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم التي استضافتها جنوب أفريقيا وعقب عودته أهمل الاتحاد الهولندي أمر علاجه مما اضطر ناديه بايرن ميونيخ تحمل تكلفة علاجه إلى جانب أنه خسر خدمات اللاعب طوال الموسم المحلي والأوروبي علما أنه عنصر أساسي في تشكيلة النادي البافاري فمشكلة روبن هي واحدة من بين عشرات القضايا التي دفعت رابطة الأندية الاوروبية الضغط على الاتحاد الاوروبي من أجل استصدار قرار يمنع إقامة المباريات الدولية في شهر أغسطس وهو القرار الذي وجد ارتياحا كبيرا لدى المسؤولين في الأندية الأوروبية إلى جانب قرار آخر وافق عليه الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا على تأمين نجوم الأندية الأوروبية خلال مشاركاتهم مع منتخبات بلادهم لينزاح بذلك هاجس كبير ظل يشغل أذهان المسؤولين في الأندية الأوروبية، فالأندية الأوروبية أضحت الآن ذات نفوذ وقوة لا يمكن الاستهانة بها من جانب المسؤولين في الاتحاد الاوروبي وهو أمر يعزز من الاستقرار المطلوب في المسابقات الاوروبية، في الوقت الذي نجد فيه الاتحاد الاسيوي ولجنة مسابقاته لا تعير اهتماما حتى اليوم لمطالب الاندية التي تشارك حاليا في دوري أبطال اسيا بضرورة تأجيل او اعادة جدولة مباريات دور الـ 16 لانها تتزامن مع موعد منافسات الدور الحاسم المؤهل لمونديال البرازيل.

 نقلا عن صحيفة "الشبيبة" العمانية يوم الخميس الموافق 29 مارس/آذار 2012