EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2009

مستغلا قيادته للفريق نحو الصدارة بينيتيز يشترط زيادة صلاحياته قبل التجديد لليفربول

بينيتيز يسعى لفرض شروطه

بينيتيز يسعى لفرض شروطه

رفض المدرب الإسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لليفربول الإنجليزي لكرة القدم التوقيع على العقد الجديد، الذي قدمه إليه النادي الإنجليزي، ساعيا لفرض شروطه الخاصة مستغلا قيادته للفريق نحو صدارة جدول الدوري حتى نهاية الجولة الـ21.

رفض المدرب الإسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لليفربول الإنجليزي لكرة القدم التوقيع على العقد الجديد، الذي قدمه إليه النادي الإنجليزي، ساعيا لفرض شروطه الخاصة مستغلا قيادته للفريق نحو صدارة جدول الدوري حتى نهاية الجولة الـ21.

ذكرت الصحيفة "إكو" التي تصدر في ليفربول أن المدرب الإسباني رفض العرض المقدم من ناديه؛ لأنه يريد منحه السلطة التامة في السيطرة الكاملة على الشؤون الكروية بالفريق، ومنها أمور انتقالات اللاعبين بدلا من ضرورة الرجوع فيها إلى ريك باري الرئيس التنفيذي للنادي.

يأتي هذا رغم تصريح بينيتيز أنه اتفق مع ليفربول على مدة العقد الجديد، وكذلك التفاصيل المالية، ويمتد العقد الحالي للمدرب الإسباني مع الفريق حتى صيف العام المقبل 2010.

وقال المدرب الإسباني "ملاك النادي يشعرون بأن قرارات المدير الفني للفريق يجب أن تخضع للرئيس التنفيذي.. لكنني أعرف أنني أخضع للنتائج ولمشجعي الفريق، فهم أفضل من رأيتهم يحكمون على نتائج فرقهم".

وأضاف بينيتيز "علاقتي بمالكي النادي أفضل مما يعتقد الناس، لدي اتصال منتظم بهما، خاصة مع توم هيكس الذي كان دائما سندا لي، المفاوضات بين وكلاء أعمالي ومستشاري ملاك النادي كانت إيجابية للغاية، كما كانت ودية، ولكن كانت الخلافات حول سلطاتي ومسؤولياتي".

واعترف المدير الفني لليفربول برغبته في فرض بعض الشروط، قائلا "لدي الكثير من الخبرة اكتسبتها من العمل مع أندية مختلفة، وإذا لم يكن لديك مستشار فني يجب أن تكون لك السيطرة على جميع القرارات الكروية، ولكن يجب أن تكون في إطار الميزانية المرصودة من قبل مالكي النادي، وفي هذه الحال يعرف المدير الفني قدر الأموال الموضوعة تحت سيطرته، ومن ثم يعرف القدر الذي ينفقه على كل لاعب حسب احتياجات الفريق".

ويتصدر ليفربول جدول مسابقة الدوري الإنجليزي بفارق نقطتين أمام مانشستر يونايتد حامل اللقب. ويسعى ليفربول للفوز باللقب الأول له في البطولة منذ عام 1990.