EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2009

يحلم بالفوز بلقب الدوري الإنجليزي مع ليفربول بينيتيز يخشى تراجع "الحمر" بسبب تجديد عقده

بينيتيز يتمسك بليفربول

بينيتيز يتمسك بليفربول

اعترف الإسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي اليوم الاثنين بأنه يشعر بالقلق من أن تؤثر المحادثات الجارية بشأن تجديد عقده مع النادي على تركيز الفريق في المنافسة على لقب الدوري المحلي.

اعترف الإسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي اليوم الاثنين بأنه يشعر بالقلق من أن تؤثر المحادثات الجارية بشأن تجديد عقده مع النادي على تركيز الفريق في المنافسة على لقب الدوري المحلي.

وقال بينيتيز لصحيفة "جارديان": "أي شخص يتبقى على انتهاء عقده عام واحد لا يكون لديه شيء، وأنا أمامي عام ونصف العام فقط".

ويحتل ليفربول المركز الثاني بالدوري الإنجليزي حاليا، لكنه عانى من تذبذب مستواه خلال الأسابيع الستة الماضية، وهو ما تزامن مع الجدل المثار حول مستقبل بينيتيز.

وأضاف بينيتيز "لدي عشرة أو 12 مساعدا تنتهي عقودهم في يونيو /حزيران المقبل، كيف يمكن لمديرٍ أن يدير مشروعا بشكل صحيح إن لم يكن ضامنا بقاء فريق العمل لمدة عامين أو ثلاثة أعوام؟".

وينتهي عقد بينيتيز الحالي عام 2010، وكان يُعتقد أن بينيتيز يريد أن يكون المتحكم الأول في انتقالات اللاعبين بالفريق لكن المدرب نفى ذلك الآن.

وأوضح: "أريد أن أوضح شيئا وهو أنني لم أطالب أبدا بالتحكم الكامل، لكنني طالبت فقط السلطة التي تجعلني قادرا على اتخاذ قراراتي وتسيير أمور الفريق بالشكل الذي أراه مناسبا، وهذا شيء مختلف".

ويبدو أن بينيتيز يهدف لأن يلين من موقفه، بعد الأحداث التي شهدها نادي ريال مدريد الإسباني مؤخرا وتعيين خوندي راموس الإدارة الفنية للنادي الملكي.

وكان يعتقد على نطاق واسع أن بينيتيز سيتلقى عرضا من رامون كالديرون رئيس ريال مدريد السابق لتولي تدريب الفريق الملكي الصيف المقبل، لكن بعد رحيل كالديرون عن منصبه وتولي فيسنتي بولودا مهام إعادة الجمعية العمومية وتنظيم الانتخابات التي ستجرى في نهاية الموسم أصبح الوضع مختلفا.

وقال بينيتيز "لا أفكر في الرحيل، وأتمنى البقاء هنا لفترة طويلة، ولكن بالطبع ريال مدريد هو أفضل محطة أخيرة في مسيرة أي مدرب.. لكنني لست في نهاية مسيرتي".