EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2011

بيلاردو: جلسة مع باتيستا لحسم مصيره مع التانجو

حسم مصير باتيستا مع الأرجنتين خلال أيام

حسم مصير باتيستا مع الأرجنتين خلال أيام

أكد كارلوس بيلاردو -مدير عام المنتخبات الأرجنتينية لكرة القدم- أنه يحتاج لعقد جلسة مع سيرخيو باتيستا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني الأول؛ لمناقشة عدة أمور مهمة بعد سقوط الفريق مبكرا في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) المقامة حاليا بالأرجنتين.

  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2011

بيلاردو: جلسة مع باتيستا لحسم مصيره مع التانجو

أكد كارلوس بيلاردو -مدير عام المنتخبات الأرجنتينية لكرة القدم- أنه يحتاج لعقد جلسة مع سيرخيو باتيستا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني الأول؛ لمناقشة عدة أمور مهمة بعد سقوط الفريق مبكرا في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) المقامة حاليا بالأرجنتين.

وخرج المنتخب الأرجنتيني من البطولة التي تستضيفها بلاده بعدما خسر 4/5 بضربات الترجيح أمام منتخب أوروجواي في دور الثمانية بالبطولة بعد انتهاء المباراة بالتعادل 1/1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وما زالت الشكوك تحوم حول مستقبل باتيستا وإمكانية استمراره في تدريب الفريق بعد هذه الكبوة التي أثارت الجدل حول القدرات التدريبية لجيل اللاعبين السابقين الذين فازوا بلقب كأس العالم 1986 بالمكسيك.

وتولى أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا نجم المنتخب الأرجنتيني الفائز بلقب مونديال 1986 تدريبَ الفريق في عام 2008 مع وجود بيلاردو في منصب مدير المنتخبات الأرجنتينية أيضا.

ولكن سقوط المنتخب الأرجنتيني بقيادة مارادونا في مونديال 2010 مبكرا وخروج الفريق بالهزيمة المدوية صفر/4 أمام ألمانيا في دور الثمانية للبطولة دفع مسئولي الاتحاد الأرجنتيني بقيادة رئيسه خوليو جروندونا إلى الاستغناء عن مارادونا والاستعانة بباتيستا خلفا له، علما بأن الأخير كان زميلا لمارادونا أيضا في صفوف المنتخب الأرجنتيني بمونديال 1986.

وقال بيلاردو "ربما يتعين عليّ الحديث مع باتيستا في أمور أكثر من شئون الكرةفي إشارةٍ إلى أن خلافاته السابقة مع مارادونا منعته من جلسة مشابهة قبل اتخاذ الاتحاد الأرجنتيني لقرار الاستغناء عنه.

ويرى بيلاردو -الذي كان مديرا فنيا للمنتخب الأرجنتيني الفائز بمونديال 1986- أن تدخله حاليا أصبح أمرا ضروريا.

وقال بيلاردو: "يتعين عليّ الاجتماع بالطاقم التدريبي للفريق لمعرفة ماذا حدث وما تم على وجه جيد، وما تم على نحو سيئ من أجل الوصول إلى حلول".