EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2009

غير نادم على طريقة احتفاله في برنابيو بيكيه: سنتخطى تشيلسي ونصل لنهائي دوري الأبطال

بيكيه يحتفل بهدفه في الريال

بيكيه يحتفل بهدفه في الريال

أكد جيرارد بيكيه مدافع فريق برشلونة الإسباني أن فريقه سيواجه مضيفه اللندني تشيلسي في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء بدافع الفوز وتسجيل الأهداف، وذلك في الطريق إلى المباراة النهائية المقرر إقامتها بروما نهاية شهر مايو الحالي.

أكد جيرارد بيكيه مدافع فريق برشلونة الإسباني أن فريقه سيواجه مضيفه اللندني تشيلسي في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء بدافع الفوز وتسجيل الأهداف، وذلك في الطريق إلى المباراة النهائية المقرر إقامتها بروما نهاية شهر مايو الحالي.

وقال بيكيه في حوارٍ خاص مع صحيفة إل باييس الإسبانية يوم الثلاثاء: "البارسا سيذهب إلى لندن من أجل الفوز، تمامًا مثلما فعلنا في مباراتنا الأخيرة أمام ريال مدريد، نحن نبحث عن الفوز، إذا تحكمنا في الكرة فلا أحد يمكنه أن يوقف خطورتنا، لا يمكنني تخيل أن نلعب مباراتي الذهاب والعودة أمام تشيلسي دون أن نسجل".

ويضيف: "إذا سجلنا هدفًا سيكون هذا كفيلاً بصعودنا، ولكننا نبحث عن الفوز، لا أعتقد أننا سنخيب الآمال المعقودة علينا، لا يمكنني تخيل أن تشيلسي سيلعب بنفس الطريقة التي لعب بها أمامنا ذهابًا في الكامب نو ببرشلونة".

ويدخل البارسا لقاء العودة بستامفورد بريدج بمعنويات مرتفعة عقب فوزه 6 – 2 على غريمه التاريخي ريال مدريد يوم السبت، واقترابه من حسم لقب الليغا لصالحه. ويأمل رفاق بيكيه في تخطي عقبة تشيلسي الذي نجح في تحقيق تعادل سلبي في مباراة الذهاب ببرشلونة قبل أسبوع.

وسيقود بيكيه -22 عامًا- دفاع برشلونة في هذه المباراة، خاصةً في ظل غياب المكسيكي رافا ماركيز للإصابة، والقائد كارليس بويول بداعي الإيقاف.

ويعلق بيكيه أكثر من شارك في مباريات البارسا بدوري الأبطال هذا الموسم على غياب زميليه بقوله: "رافا (ماركيز) لاعب كبير، وبويول هو قائدنا، ولكننا لن نبحث عن أعذار قبل خوض مباراة تشيلسي، البارسا وصل لما هو عليه الآن بجهد جماعي لكثير من الأسماء".

ويضيف بيكيه متحدثًا بشكلٍ خاص عن قائده بويول: "إنه لا يتوقف عن إعطاء التعليمات لي، في واحدةٍ من هذه المباريات صرخ ناحيتي مطالبًا بضرورة التركيز، وذلك على الرغم من أن اللعب كان متوقفًا لنقل أحد لاعبي الفريق الخصم خارج الملعب، ولكنه قال لي دعهم ينقلونه ولكن عليك ألا تفقد التركيز في أي لحظة!".

ولا يبدو بيكيه نادمًا على الطريقة التي احتفل بها بهدفه الذي أحرزه في شباك ريال مدريد يوم السبت بالبرينابيو، والتي يبدو أنها أثارت حفيظة البعض قائلاً: "هل تطلبون من الاعتذار لأني كدت أفقد عقلي بعد إحرازي هدف في الريال بالبيرنابيو؟ عليك أن تصبح لاعبًا بالبارسا أو الريال لكي تتفهم معنى أن تحرز هدفًا في مباراة كلاسيكو".

ويضيف: "لقد كنت أشعر بأني سأحرز هدفًا، كان هذا حدسي الخاص، لدرجة أن بويول قال إنه لو أحرز بيكيه فهذا يعني أن فرصتي قوية لأن أحرز هدفًا أنا أيضًا!".

بيكيه ناشئ البارسا الذي خاض تجربة اللعب بصفوف مانشستر يوناتيد الإنجليزي بين عامي 2004 و2006 إلى جانب ساراجوسا الإسباني موسم 2006 – 2007 لم يكن يتخيل أن تكون عودته إلى صفوف ناديه الأصلي ستكون بهذه القوة.

ويقول المدافع الشاب: "لم أكن أتوقع عودة مثل هذه مطلقًا، ولكني كنت أشعر بأنه لو أتيحت لي فرصة اللعب بانتظام سيكون لي دورٌ ما في هذا الفريق، أنا بالفعل فخور بأني جزء من تشكيلته، اللعب للبارسا أمر لا يصدق، ما بالك لو أنك تلعب بواحد من أفضل تشكيلات البارسا على الإطلاق!".

ويتابع اللاعب الذي لعب 23 مباراة هذا الموسم بالليغا في موسمه الأول مع برشلونة: "أنا لست جديدًا على البارسا، لقد لعبت 8 سنوات كاملة في فرق الشباب، لقد نشأت على فلسفة البارسا، إنها تجري في دمي، الأمر ليس صعبًا بالنسبة لي، كما أني لا أشعر بالضغط كوني مدافع بفريق كبير مثل هذا، إنه لشرف كبير، لا يوجد مدافع لديه نفس المهام الهجومية التي يقوم بها مدافع البارسا".